حجر صحي على مشافي في حلب

الاتحاد برس

 

مع ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في شمال غرب سوريا، فيما طبق الحجر الصحي على مشفيين بمن فيه في حلب

سجلت السلطات الصحية، أمس الأحد، 52 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” في شمال غرب سورية.

توزعت الإصابات على النحو الآتي:8 إصابات في مدينة الباب و7 في قرية تركمان بارح و6 في عفرين و6 في جبل سمعان و25 إصابة في محافظة إدلب.

وتعد  الحصيلة الأعلى  حتى الآن.. تسجيل 52 مصابا بوباء “كورونا” أمس الأحد،  وارتفاع العدد الإجمالي في شمال غرب سورية إلى 265ة الأعلى منذ بدء انتشار الوباء في مناطق شمال غرب سورية.

ووفقا لإحصائيات المرصد السوري، فإن عدد الإصابات منذ الـ9 من تموز/يوليو وحتى اليوم ارتفع إلى 265 وهم: طبيبان كانا يقيمان في تركيا، و96 شخصا بينهم كوادر طبية في مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام في إدلب وأجزاء من حلب وحماة واللاذقية، و167 مصابا في مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا شمال حلب.

على صعيد متصل، أعلنت إدارة مشفى “الكنانة” في مدينة دارة عزة غرب حلب تطبيق الحجر الصحي على المشفى بمن فيه، بعد التأكد من وجود حالة إصابة بفيروس “كورونا” داخل المشفى.

كما قررت إدارة مشفى الأمل في منطقة الغندورة في جرابلس شرق حلب إغلاق المشفى لمدة 14 يوما، ودعت جميع كوادرها إلى الإلتزام بالحجر المنزلي.

يأتي ذلك في إطار حماية الكوادر الطبية من العدوى وخوفا من مشاركتها في نقل الفيروس إلى المراجعين والمرضى، تزامنا مع الإقبال الكبير على المشافي وانتشار الفيروس في الآونة الأخيرة بشكل كبير.

في آب الفائت، سجلت أول حالة وفاة لامرأة مسنة تحمل فيروس “كورونا” في بلدة الدانا بريف إدلب، وتوفيت حالة أخرى في بلدة صوران بريف حلب الشمالي خلال الشهر ذاته.

ووثق المرصد السوري وفاة طبيب، كان مصابا بفيروس “كورونا”، في ريف حلب الشمالي الخاضع لنفوذ الفصائل الموالية لتركيا.

قد يعجبك ايضا