مقتل امرأة برصاص القوات التركية أمام قاعدة المسطومة في إدلب

الاتحاد برس

قامت القوات التركية اليوم الخميس بقتل إمرأة أمام  معسكر المسطومة على الطريق الواصل بين مدينة إدلب وأريحا.

تضاربت الأنباء حول تفاصيل الحادثة، حيث أشارت مصادر وفق مركز توثيق الانتهاكات إلى أن المرأة كانت تتجه نحو القاعدة للاحتجاج على الاوضاع المأساوية، للنازحين، والظروف الصعبة ومطالب بالعودة لمنازلهم وقراهم التي هجروا منها وفق اتفاقيات الاستانة التي صاغتها تركيا وروسيا

فيما تحدثت مصادر مقربة من تركيا أن المرأة كانت ترتدي حزام ناسف، وأن الجنود الأتراك أطلقوا الرصاص أثناء هجومعلعلى النقطة التركية وقتولها قبل تفجير حزامها الناسف، وهو أمر لم يتم التثبت منه من جهة محايدة.

من جانبه ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنّ المرأة كانت تحمل سلاح فردي من نوع “كلاشنكوف”، حاولت الدخول من البوابة الرئيسية للقاعدة التركية، قبل أن يتمكن حرس القاعدة من قتلها قبيل وصولها، وبحسب مصادر المرصد السوري، أُخذت جثة الامرأة من قِبل القوى الأمنية التابعة لـ”فيلق الشام”.

في حادثة مشابهة، أطلق عناصر أتراك في إحدى النقاط التركية ببلدة بنش بريف إدلب النار، ليلة أمس، تجاه سيارة مدنية في الأراضي الزراعية للبلدة، ما أدى إلى إصابة شخص بجروح خطيرة تم نقله إلى مشفى باب الهوى لإدخاله إلى تركيا لتلقي العلاج.

ووفق المرصد،  فإن الشاب ذهب إلى أرضه الملاصقة للنقطة التركية، وأطلق النار على لصوص كانوا يسرقون معداته الزراعية، في حين أطلق عناصر القوات التركية النار عليه، بعد أن اعتقدوا أن الرصاص يستهدفهم.

وقالت مصادر أهلية، بحسب ما نقل المرصد، بأن القوات التركية كانت تمنعه من الوصول إلى أرضه لقربها من النقطة التركية، ما دفعه لفتح النيران عليهم بقصد التعبير عن غضبه.

قد يعجبك ايضا