مقتل امرأة واختطاف أخرى في عفرين وتوتر أمني يسود المنطقة

الاتحاد برس

 

شهدت ناحية راجو أمس الأربعاء، مقتل امرأة “نازحة” برصاص مجموعة مسلحة تابعة لفصيل “فيلق الشام” التابع للاحتلال التركي ، ما أدى لنشوب توتر أمني.

سبقها، الثلاثاء اختطاف امرأة كردية من قبل مسلحي “فصيل الجبهة الشامية” التابع للاحتلال التركي في حي الاشرفية بعفرين.

وفي السياق، ذكر موقع عفرين بوست نقلًا عن مصادره أن نحو 20 عربة عسكرية محملة بمسلحين من فصيل “فيلق الشام تقف حاليا أمام مدرسة قرية كُريه/محمدلي (إحدى قرى ميدانيات) ناحية راجو برقفة جنود أتراك وحضور العشرات من النازحين، وذلك بسبب قيام مجموعة مسلحة تتبع لفصيل “فيلق الشام” المسيطر على قرية “كاواندا” بقتل أمرأة نازحة في قرية “سيمالا” لأسباب غامضة.

سبق ذلك، حادثة أخرى، وذكر وكالة هاوار للانباء أن مسلحي “فصيل الجبهة الشامية” التابع للاحتلال التركي قاموا يوم يوم الثلاثاء باختطاف امرأة كردية من مدنية عفرين في حي الاشرفية وتدعى زينب زوجة خليل عطار ،
و قاموا أيضًا بسرقة مبلغ نقدي ومحتويات من منزلها والتي تقدّر بـ 2500 دولار ، وتم اقتيادها إلى جهة مجهولة وان مصيرها لاتزال مجهولا حتى الان .

وفي سياق متصل تعرّضت المواطنة كلستان إيبش بتاريخ 21/9/2020 يوم الاثنين للضرب المبرح واهانتهما من قبل نازحي الغوطة في ناحية جنديرس ، بعد رفضهم الخروج من منزلها الكائن في مركز الناحية أثناء عودتها من عرس أحد أقربائها في قرية كوران التابعة للناحية، حيث قاموا بالاستيلاء على منزلها بحجة غيابها عن المنزل ليوم واحد .

قد يعجبك ايضا