مقتل قائد كتيبة في حركة الزنكي بأحياء حلب المحاصرة في خلاف مع تجمع فاستقم

مقتل قائد كتيبة في حركة الزنكي بأحياء حلب المحاصرة في خلاف مع تجمع فاستقممقتل قائد كتيبة في حركة الزنكي بأحياء حلب المحاصرة في خلاف مع تجمع فاستقم

الاتحاد برس:

قالت مصادر محلية إن خلافاً بين “حركة نور الدين الزنكي” و “تجمع فاستقم كما أمرت” في الأحياء الشرقية المحاصرة من مدينة حلب، تطور إلى اشتباك أدى لمقتل قائد “كتيبة رجال الشام” في “لواء حلب المدينة” بحركة نور الدين الزنكي، أحمد صبرا (أبو عادل).




وذكرت المصادر أن الخلاف تضمن أيضاً اعتقال قيادي آخر في حركة الزنكي يدعى “أحمد بشمركة”.

وبدأ الخلاف مساء اليوم باعتقال القائد الميداني في حركة الزنكي “أبو بشير معارة”، من قبل مجموعة تابع لتجمع فاستقم، وتم تركه في وقت لاحق، إلا أن مجموعة تابعة لحركة الزنكي وبمؤازرة من مجموعة تابعة لجبهة النصرة وكتائب أبو عمارة اشتبكت مع مجموعات لتجمع فاستقم، ما أدى لمقتل “صبرا”.

وأوضحت المصادر أن حركة الزنكي منذ إعلانها الانضمام إلى غرفة عمليات “جيش الفتح”، باتت تواجه ضغوطاً من الفصائل الأخرى في الأحياء الشرقية لمدينة حلب، رغم أنها أكدت في بيان رسمي أن الانضمام لغرفة “جيش الفتح” فقط في الريف الغربي للمشاركة في “معركة حلب الكبرى”، واستمرارها العمل أيضاً ضمن غرفة عمليات “فتح حلب”.مقتل قائد كتيبة في حركة الزنكي بأحياء حلب المحاصرة في خلاف مع تجمع فاستقم

قد يعجبك ايضا