مقتل قريب لصحفي في “دويتشه فيله” على يد طالبان

الاتحاد برس

 

قتل مقاتلون من حركة طالبان أحد أفراد عائلة صحفي يعمل لصالح دويتشه فيله (DW) وأصابوا شخصا آخر من أقربائه، بعد مطاردة للصحفي في أفغانستان.

وكان مقاتلو الحركة يبحثون عن الصحفي بين المنازل في غرب البلاد، لكنّ تبين أنه ليس في أفغانستان بل يعمل الآن في ألمانيا. وتمكن أقاربه الآخرون من الهرب في اللحظات الأخيرة من قبضة طالبان.

وأدان المدير العام لمؤسسة دويتشه فيله بيتر ليمبورغ الخميس هذا العمل بأشد العبارات ودعا الحكومة الألمانية إلى التحرك.

وأضاف أنّ “مقتل قريب لأحد محررينا على يد طالبان أمر مأساوي بشكل لا يصدق ويظهر الخطر الشديد الذي يتعرض له جميع العاملين معنا وعائلاتهم في أفغانستان. يبدو أن طالبان تجري بالفعل بحثًا منظمًا عن الصحفيين في كابول وفي الولايات الأفغانية. الوقت ينفد!”.

ويتضح ذلك من خلال أحداث الأيام والأسابيع القليلة الماضية، إذ فتشت طالبان منازل ثلاثة صحفيين على الأقل من دويتشه فيله (DW).

وتم اختطاف أو قتل زملاء من وسائل إعلام أخرى: إذ يُعتقد أن طالبان اختطفت نعمة الله هيمات من محطة تلفزيون غرغشت الخاصة، وقتلت عمدا طوفان عمر رئيس محطة إذاعة باكتيا غاغ الخاصة، بحسب ما ذكرت السلطات.

وقَتل رجلان يُعتقد أنهما ينتميان لطالبان، المترجم أمداد الله همدارد، الذي كان يعمل غالبًا لصحيفة “دي تسايت” الألمانية الأسبوعية، وذلك في أحد شوارع مدينة جلال أباد شرق أفغانستان في الثاني من أغسطس/آب الحالي.

قد يعجبك ايضا