مقتل ملازم وعنصر منشق سابق عن قوات دمشق

الاتحاد برس

 

قُتل شاب منشق سابق عن قوات السلطة، ومتهم بتعاونه مع فرع المخابرات الجوية، برصاص مسلحين مجهولين

حيث قام المسلحين بإطلاق نار مباشر أدت إلى مقتله على الفور بالقرب من جسر عوفة في الحي الشرقي في مدينة نوى بريف درعا الغربي.

كما وقتل ضابط برتبة ملازم في صفوف قوات السلطة جراء هجوم مسلح شنه عناصر في تنظيم “الدولة الإسلامية”، استهدف آلية عسكرية ضمن بادية المسرب في ريف دير الزور، الليلة الفائتة، ويذكر أن القتيل ينحدر من محافظة حمص وسط سوريا.

وبلغت أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال في درعا والجنوب السوري بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار نفذتها خلايا مسلحة خلال الفترة الممتدة من يونيو/حزيران 2019 حتى يومنا هذا 1158 هجمة واغتيال

فيما وصل عدد الذين قتلوا إثر تلك المحاولات خلال الفترة ذاتها إلى 803، وهم: 234 مدنيًا بينهم 14 مواطنة، و24 طفل، إضافة إلى 366 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و 142 من مقاتلي الفصائل ممن أجروا “تسويات ومصالحات”، وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من بينهم قادة سابقين، و27 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 32 مما يُعرف بـ”الفيلق الخامس”.

قد يعجبك ايضا