مقتل مواطن بالقصف على درعا البلد

الاتحاد برس

 

قتل مواطن وأصيب آخرون، مساء يوم أمس، جراء قصف قوات السلطة للأحياء السكنية في درعا البلد.

بينما قصفت قوات السلطة بالمدفعية والصواريخ، أحياء درعا البلد ومخيم درعا وطريق السد، كما سقطت قذائف هاون عند محيط الجامع العمري بدرعا البلد.

وكانت قوات السلطة قد جددت قصفها بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة على أحياء درعا البلد، واستهدفت إحدى القذائف مبنى في حي المطار بدرعا.

بالتزامن مع ذلك، استقدمت قوات السلطة والفرقة الرابعة مزيدًا من التعزيزات من بينها ثماني ناقلات تقل عناصر إلى موقع مديرية الري قرب بلدة اليادودة غرب درعا، واستحدثت نقطة عسكرية في بناء حكومي.

وتفتقد درعا البلد ومخيم وطريق السد جميع مقومات الحياة، في ظل استمرار الحصار المطبق على المدينة منذ 61 يومًا، وتعثر المفاوضات برعاية الروس، بين اللجنة المركزية في حوران، واللجنة الأمنية التابعة للنظام، لليوم التاسع على التوالي.
ولا يزال يتواجد في درعا البلد نحو 40 ألف نسمة يعيشون الحصار الذي أفقد العائلات المؤنة، بالإضافة إلى نقص في الخدمات الطبية وانقطاع مياه الشرب والكهرباء والإنترنت.

وفي 18 آب، خرجت مظاهرات في مدن وبلدات محافظة درعا، رفضًا لبنود خارطة الحل الروسية، حيث خرج العشرات في مدينة جاسم وبلدة حيط ومدينة طفس والمزيريب.
وهتف  المتظاهرون ضد قوات السلطة التي تحاصر مدينة درعا البلد.

قد يعجبك ايضا