مقتل “نيل براكاش” أبرز المقاتلين الأوستراليين في صفوف داعش بغارة جوية في الموصل

مقتل "نيل براكاش" أبرز المقاتلين الأوستراليين في صفوف داعش بغارة جوية في الموصلالاتحاد برس:

أعلن النائب العام الأوسترالي، جورج برانديس، مقتل أبرز المقاتلين الأوستراليين في صفوف تنظيم داعش، نيل براكاش، بغارة جوية لقوات التحالف قرب مدينة الموصل العراقية، أواخر الشهر الماضي، وقال إنه متورط في تجنيد متشددين آخرين من أوستراليا للقتال إلى جانب التنظيم، وقد ظهر في عدد من الفيديوهات التي نشرها التنظيم باللغة الإنكليزية.

وحسب صحيفة “الإندبندنت” البريطانية فإن الغارة وقعت بتاريخ التاسع والعشرين من شهر نيسان الماضي، وذلك استناداً لإفادة المخابرات الأمريكية، وأضاف النائب العام الأوسترالي “باركاش” شجع على تنفيذ أعمال إرهابية داخل البلاد كما قام بتجنيد رجال ونساء وأطفال لصالح داعش.

وأضافت الصحيفة البريطانية إن “باركاش” كان مواطناً أوسترالياً من أصول كمبودية، من مواليد مدينة ملبورن وكان مغنياً واعتنق الإسلام في العام 2012، ويعتقد أنه سافر إلى سورية عام 2014، ويبلغ من العمر أربعة وعشرين عاماً، وظهر مع مقاتلين أوستراليين آخرين هما “محمد العمر وخالد شروف” في صور لجثث مقطوعة الرأس تعود لمقاتلين من الجيش السوري، ويعرف في التنظيم باسم “أبو خالد الكمبودي”.

وقال رئيس الوزراء الأوسترالي، مالكوم تورنبول، إن “مقتل نيل باركاش يعتبر تطوراً جيداً وإيجابياً في الحرب على الإرهاب”، وأضاف في تصريح صحفي إن القتيل كان “ناشطاً في تجنيد المزيد من الناس لصالح داعش من أجل القتال إلى جانب التنظيم في سورية والعراق، إضافة لتشجيعه على تنفيذ أعمال إرهابية”؛ وفرضت الحكومة الأوسترالية عقوبات صارمة على “باركاش” وكل من يتعاون معه مالياً تحت طائلة السجن لمدة تصل إلى عشر سنوات.

قد يعجبك ايضا