منتهكةً حقوق الإنسان..اليونان ستحدُّ من المهاجرين بـ”مدافع الصوت”

الاتحاد برس

 

تختبر شرطة الحدود اليونانية أجهزة صوتية بعيدة المدى يمكنها إصدار أصوات عالية مثل صوت المحرك النفاث، يُطلق عليها “مدفع الصوت”.
ووفقًا لصحيفة واشنطن بوست، فإن هذه الأجهزة تركب على شاحنة مصفحة ويوجه نحو الحدود التركية، ويطلق دويًا يصم الآذان ويخلق جدارًا من الصوت يمنع الناس من الاقتراب.
وحذّر مرصد حقوق الإنسان الأورومتوسطي من أن الموجات الصوتية القوية “يمكن أن تسبب ألما كبيرا وصدمة لجسم الإنسان، وتتسبب في معاناة الأشخاص المعرضين من مشاكل صحية خطيرة وآلام شديدة إلى الصمم”.
وأشار إلى أنه تم استخدام أجهزة مماثلة في جميع أنحاء العالم لقمع الاحتجاجات أو إبعاد الحياة البرية عن مدارج المطارات، ووصفت استراتيجية إنشاء حاجز صوتي ضد المهاجرين بأنها “مزعجة”.
ووفقًا لمدافعين عن حقوق الإنسان فإن  استخدام المدافع ينتهك القانون الدولي، أما الاتحاد الأوروبي فقد أبدى تخوفه مؤكدًا أنه سيستكشف الأمر من أثينا.
وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية، أدالبرت غانز، إن الدول الأعضاء لديها الحرية في تقرير كيفية مراقبة حدودها، لكن الأساليب التي تستخدمها “يجب أن تتوافق مع الحقوق الأساسية الأوروبية، بما في ذلك الحق في الكرامة”.
قد يعجبك ايضا