منشأه الكلاب.. دراسة تكشف ظهور نوع جديد من كورونا

الاتحاد برس

 

رصدت دراسة نوع جديد من فيروس كورونا، يعتقد أنه نشأ في الكلاب، بين مرضى دخلوا المستشفى للعلاج من جراء التعرض لالتهاب رئوي في 2017 و2018 وربما يكون، في حالة التأكد من ذلك، ثامن نوع فريد من فيروس كورونا يُعرف أنه يسبب المرض لدى البشر.

وكشفَ الباحثون الذين أعدوا الدراسة ونُشرت في دورية الأمراض المعدية السريرية، أن نتائجهم تلقي الضوء على التهديد الذي تشكله فيروسات كورونا في الحيوانات على الصحة العامة.

وتابعوا أنهم فحصوا عينات مسحة أنف مأخوذة من 301 مريض بالالتهاب الرئوي في مستشفى بولاية ساراواك في شرق ماليزيا.

وتبيّن أن 8 عينات، معظمها لأطفال تقل أعمارهم عن 5 أعوام كانت إيجابية وتحمل فيروس كورونا الموجود في الكلاب.

وأشارَ معدو الدراسة إلى إن النتائج توضح أن الفيروس انتقل على الأرجح في الآونة الأخيرة من الحيوانات إلى البشر، لكنهم شددوا على الحاجة لإجراء مزيد من الدراسات لتحديد ما إذا كان من الممكن أن ينتقل بين البشر.

وتابعوا أنه لم يتضح أيضاً ما إذا كان الفيروس يتسبب في إصابة الناس بالمرض، مشيرين إلى أنه من المحتمل أن يكون “موجوداً” في الشعب الهوائية للمرضى دون أن يسبب مشاكل صحية.

وتوجد 7 أنواع معروفة من فيروس كورونا تسبب أمراضاً للإنسان، 4 منها تسبب نزلات البرد العادية و3 تسبب أمراض سارس (متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد) وميرس (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية) وكوفيد-19.

قد يعجبك ايضا