منظمة التعاون الإسلامي تطالب قطر بتنفيذ تعهداتها

منظمة التعاون الإسلامي تطالب قطر بتنفيذ تعهداتهامنظمة التعاون الإسلامي تطالب قطر بتنفيذ تعهداتها

الاتحاد برس:

نشرت منظمة التعاون الإسلامي بياناً على موقعها الرسمي طالبت فيه قطر بتنفيذ “تعهداتها في إطار مجلس التعاون الخليجي” وذكرت في بيانها “أنها ظلت تتابع عن كثب التطورات الراهنة في منطقة الخليج والمتمثلة في قطع عدد من الدول الأعضاء في المنظمة علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر استنادا إلى معلومات وأدلة تثبت انطلاق أعمال معادية لها من قطر”. وأن الأمانة العامة طالبت “دولة قطر الالتزام بتعهداتها السابقة والاتفاقيات التي وقعتها تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي وخاصة تلك المتعلقة بوقف دعم الجماعات الإرهابية وأنشطتها والتحريض الإعلامي”.




أما وزارة الخارجية القطرية ردت بالقول إن “أمانة المنظمة أخلت إخلالا جسيما بعملها، وتجاوزت الدور المنوط بها بموجب الميثاق، وانحازت بشكل واضح لمواقف دول معينة أعضاء في المنظمة”. مؤكدة التزامها “بمبادئ تأسيس المنظمة وميثاقها ومبادئ الأخوة الإسلامية”.

من جانبها المملكة العربية السعودية حددت عشرة شروط طالبت من خلالها قطر تنفيذها مقابل إنهاء مقاطعتها، وفي مقدمة تلك الشروط: “قطع العلاقات مع إيران، وطرد جميع أعضاء حركة حماس وتجميد حسابات الحركة المصرفية وطرد العناصر المناهضة لمجلس التعاون الخليجي”.

إضافة إلى: “الاعتذار لجميع الحكومات الخليجية عن إساءات قناة الجزيرة، ووقف بثها، وعدم وعدم ممارسة أي دور يتنافى ويتعارض مع سياسات دول الخليج، وعدم التدخل في الشأن الداخلي المصري، والالتزام بميثاق العهد الذي وقعته قطر في 2012، وطرد القيادات التابعة لحركة الإخوان المسلمين”. وذلك حسب ما نقلت وسائل إعلام خليجية بعد زيارة أمير الكويت للعاصمة السعودية الرياض أمس الثلاثاء لمحاولة إجراء مصالحة.

وزاد أمس عدد الدول التي أعلنت القطيعة مع قطر فانضمت كل من: “ليبيا وجزر المالديف وموريتانيا” إضافة إلى السعودية ومصر والإمارات والبحرين، ودخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على خط الأزمة قائلاً بتغريدة له على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر إنه “القادة في قمة الرياض أشاروا إلى قطر عندما سألهم عن تمويل التطرف” معتبراً الإجراءات المتخذة ضدها “بداية لنهاية رعب الإرهاب في العالم”.

قد يعجبك ايضا