من حافظ الأسد إلى تميم بن حمد.. عهود الدم تلاحق السوريين

من حافظ الأسد إلى تميم بن حمد.. عهود الدم تلاحق السوريينمن حافظ الأسد إلى تميم بن حمد.. عهود الدم تلاحق السوريين

الاتحاد برس:

قبل يومين فقط مضت ذكرى وفاة حافظ الأسد مؤسس جمهورية الخوف في سورية، الذي أمضى نحو ربع قرن في سدة الحكم واشتهرت في زمانه عبارة “بالروح بالدم نفديك يا ….” إضافة إلى البيعات التي كان البعض يبالغ في إظهار التأييد بالتصويت عليها بالدم حقاً، وبعد مضي سبعة عشر عاماً على وفاته وبعد سبع سنوات على الثورة السورية يبدو أن السوريين ما زالوا ملاحقين من قبل “عهود الدم” تلك، إذ نشرت صحيفة “الوطن” القطرية اليوم الأحد 11 حزيران/يونيو بياناً صادراً عن سفير الائتلاف المعارض لدى قطر نزار الحراكي زخرت بعباراة تعيد إلى الأذهان تلك الحقبة من الزمن البائد “إلى الأبد”!




إذ كان عنوان بيانه “وثيقة عهد بالدم” وبدأها الحراكي بعبارة: “باسم كل سوري حر يعيش على أرض قطر”، تعهد فيها الحراكي أن تكون كل تلك الأرواح والدماء “فداء لأمير قطر وأهلها”، مفوضاً نفسه بالحديث عن آلاف السوريين المقيمين في دولة قطر، وهو “سفير الأمر الواقع” كما وصفه الإعلامي السوري صخر ادريس في منشور على حسابه بموقع فيسبوك تعليقاً على البيان نفسه.

ويتضمن البيان الكثير من جمل المدح و “تمسيح الجوخ” يعتمد على التدرج في ذلك ليصل إلى الذروة مع الأسطر الثلاثة الأخيرة ليقول فيها الحراكي: “مستعدون أن نقدم أرواحنا رخيصة في سبيل هذا البلد وفداء لحاكمه وأن تبقى رايته خفاقة عالية في وجه الحاقدين”، وهنا يحق لأي سوري السؤال: هل سبق أن صدر بيان واحد عن الحراكي بهذه العبارات لبلده الأم سورية؟ وما حاجته إلى كل هذا الكم من التزلّف؟ ولماذا يزج بأبناء الجالية السورية في قطر بمعركة هم بعيدون وبغنى عنها؟

قد يعجبك ايضا