من لواء أبو الفضل العباس إلى ألمانيا مروراً بتركيا!

shbivبالمصادفة واجهتنا صفحته الشخصية باسمه المستعار الذي يظهر ولاءه لنظام بشار الأسد، مؤخراً قام بنشر صور لنفسه في ألمانيا، وتعليقات أصدقاءه تهنئه بالسلامة على وصوله الميمون إلى بلاد المهجر في غرب القارة الأوروبية.

وعند الرجوع إلى الوراء في صفحته ستطالعك صورته في ساحة “آق سراي”، وسط مدينة إسطنبول التركية، ربما كان صديقنا حتى تلك اللحظة يؤمن أشد الإيمان بدور تركيا في المؤامرة الكونية على نظام بشار الأسد، لكنه مضطر إلى العبور من هنا وصولاً إلى مبتغاه في راحة البال!

وإلى الوراء أكثر بدأت صوره مع البنادق الحربية تظهر، وعلى كتفه شعار “لبيك يا أبا الفضل العباس”، وبدلات عسكرية للواء العراقي الأصل، مع مسلحين ملتحين على جبهةٍ أغلب الظن أنها في ريف دمشق، هو واحدٌ من بين الكثيرين الذين فضلوا الابتعاد عن الحرب، واللجوء إلى بلاد المؤامرة الكونية.

ويثير “علي” كما غيره تساؤلاً جوهرياً، إذا كانوا يؤمنون حقاً بأن الدول التي يلجؤون إليها كانت جزءاً من المؤامرة -قصة الباخرة الألمانية التي أمدت الإرهابيين في الساحل عام 2011- لماذا تذهبون إليها؟

قد يعجبك ايضا