من مصر.. معرض “أون لاين” يصور البسطاء في لوحات شعرية

الاتحاد برس

نظرًا للحجر المفروض في مصر بسبب تفشي فيروس كورونا، وإغلاق كافة الفعاليات الثقافية، شرّع معرض “أوبنتو” في القاهرة أبوابه أمام الجمهور لمشاهدة معرضين تشكيليين عبر صفحته الخاصة.

وتعتبر هذه الخطوة بمثابة محاولة لمواصلة تدفق الحياة الفنية عبر وسيط موازٍ للقاعات الفنية، التي طالتها إجراءات الحظر المرتبطة بمواجهة فيروس كورونا في مصر

وشارك أوبنتو معرضان هما “مسارات” للفنان المصري أحمد البدوي، والثاني “متوازيات” للفنانة المصرية سارة السمان، وكلاهما يحملان محاولة للاقتراب بصريًا من يوميات بسيطة وانفعالات إنسانية تبحث عن نافذة للتعبير على هامش الحياة اليومية. 

عن متوازيات

في معرض “متوازيات” تستوحي صاحبة المعرض إلهاماتها من البيئة، مستعينة بطابع تجريدي ووسائط مختلطة للتعبير عن أفكارها. 

وتتخذ من اللونين الأبيض والأسود وظلالهما الواسعة عالمًا تعبيرًيا يساعدها على بسط انفعالاتها الفنية، التي تطغى عليها حيرة البشر ومحاولاتهم الشاقة للاستقرار وسط صخب العالم من حولهم.

عن مسارات

أما في معرض “مسارات” تسود فضاء لوحات أحمد البدوي هدوء نسبي في اختياراته اللونية، والخطوط البسيطة، التي يقترب فيها من مسارات إنسانية لقطاعات تحيزت لها لوحاته وهم الصيادين، وربات الأمهات، والرُعاة الفطريين.

وجعل الفنان من المرأة واحدة من مسارات لوحاته، مُستعينًا بملامح تلقائية قريبة، وإطارات من داخل البيوت، تُجاور الأبواب والنوافذ، وتفاصيل البيوت كالنوافذ والأبواب، أو مشابك خشبية بوظيفيتها العملية في البيوت، والاقتراب من ملمسها الجمالي الخشبي الدقيق. 

وفي مسار ثان يسعى الفنان لفرز مفردات البحر والرزق، فصوّر الزوارق منفردة في مرة، وأخرى متجمهرة على إحدى الشواطئ، صوّر الشباك قبيل غوضها في سبيل الرزق.

وكذلك فعل مع الماعز، وتأمله لها في مجاميع، تتنوع بها زوايا التصوير في محاولة من الفنان للتعبير عن دلالة القطيع كمفردة ثقافية وفنية.

ويعتمد الفنان على تقديم أعماله بأسلوب واقعي، غير أنه اعتمد صيغة لونية غير تقليدية، لاسيما في مسارات المرأة والبحر، التي ظهرت في حلة غير تقليدية لاسيما في استخدام درجات البرتقالي والأخضر والبنفسجي، في محاولة مخاطبة مشاعر الدفء في البيوت أو الحنين المرتبط دائمًا برحلة البحر.

قد يعجبك ايضا