من هم الأشخاص الأسوأ حظاً في العالم؟

37

رصدت قناة “هل تعلم” على موقع “يوتيوب” اكثر اربعة اشخاص يتمتعون بأسوأ حظ.

فاحتلّت المرتبة الرابعة، ميلاني مارتينيز التي فقدت 4 منازل مختلفة في 4 أعاصير مختلفة، الأول في إعصار “بيتسي” 1965، والثاني في إعصار “خوان” 1985، والثالث في إعصار “جورج” 1998، ثم أخيرًا “كاترينا” في العام 2005. واستطاع أحد برامج التلفزيون أن يجلب لها بعض التبرعات لترميم المنزل، ولكن هذا لم يستمر طويلًا اذ ضرب إعصار خامس المنزل.

والمرتبة الثالثة كانت من نصيب “حونلين” الرجل الأسوأ حظًا في بريطانيا، والذي تعرض لـ 16 حادثة ضخمة في حياته، ما بين حوادث السيارات وسقوط الصخور الضخمة عليه، وضربه البرق أكثر من مرة، وسقوطه من على شجرة وإصابته بكسور ثم تعرضه لحادثة سيارة أثناء ذهابه إلى المستشفى.

اما المرتبة الثانية فذهبت “لروي سوليفان” الذي تعرض للصعق بالبرق 7 مرات مختلفة، ونجا منها جميعًا ومن خلال هذا حصل على لقب “موصل الصواعق” البشري حيث دخل قائمة “غينيس” للأرقام القياسية كأكثر حالات الصعق المتكرر في التاريخ، ولعله يكون الأفضل أو الأسوا حظًا في هذا العالم.

وقد تربع مدرس الموسيقى الكرواتي “فران سيلاك”، رجل الحوادث الأشهر، على عرش المرتبة الاولى حيث تعرض لسلسلة من الحوادث الغريبة غير المفهومة. اذ استقل قطارًا وسقط في النهر، وقتل كل من كانوا عليه إلا هو. وبعدها بعدة سنوات انخلع باب الطائرة التي كان يستقلها، وتسبب شفط الهواء في سحبه إلى الخارج وسقوطه على تلة رملية. ويومًا ما كان يركب سيارة، وحاول تفادي سيارة نقل، فوقعت سيارته من فوق منحدر، وسقط هو على شجرة وشاهد سيارته تهوي لتنفجر على الأرض.

البلد

 

قد يعجبك ايضا