من هو الطرف الثالث الذي سعى لخرق الهدنة بين “جيش الفتح” وقوات النظام؟

12043125_178140449190052_4630137904177150004_n

قال عضو مجلس الشعب في حكومة النظام “حسن راغب”، إن إفشال الهدنة التي تم عقدها بين جيش الفتح وقوات النظام، في كل من الفوعة وكفريا والزبداني ومضايا، خُرقت من طرف ثالث وصفه بـ “الخفي”، الذي لا يريد لهذه الهدنة أن تتم، على حد تعبيره.

وذكر “راغب” أنه، “على جميع الاطراف التحلي بضبط النفس وبدرجات عالية، ولا يهم من كان الفاعل، ولكن كل ما يهم، هو تنفيذ الهدنة، من أجل الجرحى والنساء والأطفال والمرضى، الذين يتبعون للطرفين في المناطق المذكورة”.

يأتي ذلك بعد ان أعلن “جيش الفتح”، عن إيقاف الهدنة بينه وبين النظام، على خلفية قيام الأخير بقصف مناطق في ريف إدلب، خارقاً بذلك الشروط المتفق عليها في الهدنة.

قد يعجبك ايضا