موجات الراديوية لسحابة ماجلان الكبرى تكشف عن مجرات رهيبة

الاتحاد برس

 

التقط العلماء صورة الراديوية الأكثر وضوحا لسحابة ماجلان الكبيرة (LMC)، وهي مجرة ​​تابعة لمجرة درب التبانة تقع على بعد 158 ألف سنة ضوئية من الأرض.

وكشفت الصورة عن آلاف المصادر الراديوية التي لم يسبق لها مثيل، بما في ذلك المجرات.

والمصادر الراديوية هي أجسام كونية مختلفة في الكون تنبعث منها كميات كبيرة من موجات الراديو ويمكن أن تشمل السدم والنجوم، وكذلك المجرات.

واستخدم البحث، الذي قادته جامعة كيلي في المملكة المتحدة، التلسكوب الأسترالي ذي صفيف باثفايندر (ASKAP) “لتصوير” سحابة ماجلان الكبيرة بأطوال موجات الراديو، ما يسمح للعلماء بقياس النجوم القريبة والمجرات البعيدة.

وقالت المؤلفة الرئيسية كلارا بينوك من جامعة كيلي في بيان إن معظم مصادر الراديو تأتي من ملايين المجرات ومليارات السنين الضوئية وراء سحابة ماجلان الكبيرة.

وسحابة ماجلان الكبيرة هي واحدة من أقرب المجرات إلى مجرة ​​درب التبانة. وأول ذكر مسجل لسحابة ماجلان الكبيرة كان من قبل عالم الفلك الفارسي قطب الدين الشيرازي، في كتابه عن النجوم الثابتة حوالي عام 964 بعد الميلاد.

وسديم الرتيلاء هو منطقة هيدروجين مؤينة ضخمة تتكون من سحابة من الغاز بين النجوم، وتضيء من الداخل بواسطة النجوم الشابة الساخنة التي تؤين الغاز من حولها، وفقا لبريتانيكا.

قد يعجبك ايضا