موسكو تطالب جديًا بخفض التواجد العسكري التركي بإدلب

الاتحاد برس

 

طالبت روسيا الأربعاء، تركيا بخفض تواجدها العسكري في إدلب شمال غربي سوريا.

ويعقد وفدان عسكريان تركي وروسي اجتماعًا، الأربعاء، في أنقرة يبحثان خلاله تطورات الأوضاع في إدلب السورية.

وأفادت وكالة “نوفوستي” الروسية بأن المشاورات الجارية، بين موسكو وأنقرة بشأن الوضع في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية تتناول خفض مستوى التواجد العسكري التركي هناك.

ونقلت الوكالة عن مصدر تركي قوله إن وفدًا فنيًا روسيًا عرض أمس الثلاثاء، أثناء الاجتماع اقتراحات بشأن تقليص عدد نقاط المراقبة للجيش التركي في إدلب.

لكن الجانبين عجزا عن التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن، بحسب المصدر.

وكان الجانب الروسي عرض سحب نقاط المراقبة التركية من إدلب، إلا أن الجانب التركي أصر على الحفاظ عليها.

وبناءً عليه تقرر خفض تعداد القوات التركية المتواجد في إدلب وسحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة، بحسب ما نقل المصدر للوكالة الروسية.

وتسود حالة من التوتر بين الطرفين الروسي والتركي، بدأت تتكشف فيما يتعلق بملف إدلب.

ويشير لتلك التوترات، سوء الأحداث الدائرة على الأرض أو على صعيد التحركات الروسية بدءاً من الزيارة إلى دمشق انتقالاً لزيارة المسؤولين الأتراك في أنقرة.

 

قد يعجبك ايضا