ميركل: الوضع في أفغانستان بعد سيطرة طالبان “مؤلم وفظيع”

الاتحاد برس

 

وصفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مهمة القوات الدولية في أفغانستان بأنها مخيبة للآمال. وقالت ميركل في مؤتامر صحفي في برلين أمس الاثنين (16 أغسطس/ آب 2021) إنه بعيدا عن مكافحة الإرهاب ” فإن كل شيء لم ينجح ولم يتم إنجازه على النحو الذي كنا نريده، وهذا استنتاج مرير”.

وأضافت ميركل أنه لم تكن هناك “جهود ناجحة” وطالبت بأخذ الدروس من هذا الأمر ” وصياغة الأهداف على نحو أصغر” في مثل هذه المهام. واستطردت ميركل قائلة إن حركة طالبان استعادت مجددا كل أفغانستان تحت سيطرتها ” وهذا تطور مؤلم وفظيع”.

واستدركت قائلة: “من المسلّم به أن القاعدة لم تعد قادرة على شن هجمات ضد الولايات المتحدة انطلاقا من أفغانستان كتلك التي شنّتها في 11 أيلول/سبتمبر 2001″، لكنّها شددت على أن “كل الأمور الأخرى التي تلت لم تتكلل بالقدر نفسه من النجاح ولم تتحقق وفق ما خطّطنا له”.

وكانت ميركل قد تحدثت في وقت سابق اليوم عن ساعات مريرة” في ضوء التطورات الحالية في أفغانستان مع إحكام حركة طالبان قبضتها على البلاد. واعتبرت ميركل أن “أسبابًا سياسية داخلية” أميركية ساهمت في قرار سحب القوات الغربية من أفغانستان.

وأضافت المستشارة وفق ما أفاد مشاركون في اجتماع لهيئة رئاسة حزبها المسيحي الديمقراطي، أن “انسحاب القوات (من أفغانستان) كان له تأثير الدومينو” وأن مسؤولية الانسحاب العسكري الغربي من أفغانستان تقع على عاتق الولايات المتحدة. وتابعت “لطالما قلنا إننا سنبقى أيضاً إذا بقي الأميركيون”.

بيد أن المستشارة عبّرت أيضاً عن تفهّم للقرار الذي اتخذه الرئيس الأميركي جو بايدن لناحية تكبّد الولايات المتحدة خسائر بشرية كبيرة في أفغانستان. واعتبرت أن التطوّرات الأخيرة في أفغانستان هي “أحداث مريرة” بالنسبة لكل الأشخاص “الذين حاولوا العمل من أجل التقدم والحرية” في هذا البلد و”خصوصاً النساء”.

قد يعجبك ايضا