ميركل تؤيد الحوار مع طالبان لكن بـ “اتفاقات مشروطة”

الاتحاد برس

 

اعتبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس الأربعاء (25 آب/أغسطس) أنه من الضروري أن يواصل المجتمع الدولي “الحوار مع طالبان” الذين عادوا إلى السلطة، وذلك للحفاظ على المكاسب التي تحققت في أفغانستان منذ نشر قوات حلف شمال الأطلسي، لكنها أكدت رفضها لأي اتفاقات أو تفاهمات غير مشروطة مع الحركة.

وقالت ميركل أمام النواب في البرلمان الألماني “بوندستاغ”: “يجب أن يتمثل هدفنا في الحفاظ قدر الإمكان على التغييرات التي قمنا بها على مدار العشرين عاماً الماضية في أفغانستان”، مضيفة: “يتعين على المجتمع الدولي كذلك التحاور حول هذا الأمر مع طالبان (…) ومع ذلك، لا يمكن ولا يسمح أن تكون هناك اتفاقات غير مشروطة”.

وتابعت: “طالبان حقيقة واقعة في أفغانستان”، موضحة أن “هذا الواقع الجديد مرير لكن علينا مواجهته”. وفي إشارة إلى التقدم المحرز في أفغانستان منذ عام 2001، أكدت المستشارة أن “نحو 70% من الأفغان يمكنهم الآن الحصول على مياه الشرب بينما كانوا 20% فقط قبل عشرين عاماً”. كما انخفض عدد الوفيات لدى الأطفال إلى النصف خلال عشرين عاماً، على حد قولها.

حزب البديل مع إجلاء “محدود” للمتعاونين
وحول القرار بشأن تحديد توقيت إجلاء الموظفين المحليين الذين عاونوا جهات ومؤسسات ألمانية في أفغانستان، قالت ميركل إنه كان “معضلة صعبة”. وأوضحت ميركل: “دعونا نتخيل للحظة أن ألمانيا لم تبدأ بسحب الجيش الألماني في الربيع فحسب، بل قامت أيضاً بسحب الموظفين والمعاونين المحليين لدى منظمات الإغاثة الألمانية… من المؤكد أن البعض كان سيشيد بذلك باعتباره حذراً استباقياً، بينما سيرفضه البعض الآخر باعتباره موقفاً يتم التخلي فيه عن الناس في أفغانستان وتركهم لمصيرهم”، مضيفة أن كلا وجهتي النظر لها ما يبررها.

وذكرت ميركل أنه في ذلك الوقت رأت الحكومة الألمانية أسباباً وجيهة للغاية لمواصلة مساعدة الناس في أفغانستان بعد انسحاب القوات، على الأقل فيما يتعلق بالتعاون الإنمائي، موضحة طبيعة هذه المساعدات بأنها “مساعدات أساسية محددة للغاية تبدأ من وحدات الرعاية الصحية للولادات وصولاً إلى إمدادات المياه والكهرباء”.

وأوضحت ميركل أنه فيما بعد أصبح من السهل تحليل الموقف وتقييمه، وقالت: “معرفة كل شيء بالضبط والتنبؤ به فيما بعد كان أمراً سهلاً نسبياً”، مضيفة في المقابل أنه كان لا بد من اتخاذ القرار وفقاً للموقف في ذلك التوقيت، مشيرة إلى أن التركيز الآن منصب “بكل قوة” على رحلات الإجلاء.

قد يعجبك ايضا