ميليشيا “الحرس القومي العربي” تنفي مشاركة عناصرها في معارك درعا

الاتحاد برس

 

نفت ميليشيا “الحرس القومي العربي” مشاركة عناصرها إلى جانب قوات السلطة والميليشيات الإيرانية بالمعارك الدائرة في محافظة درعا جنوبي سوريا، وذلك رغم تأكيدها على متانة العلاقات مع إيران وقتال عناصرها إلى جانب رئيس النظام بشار الأسد.

وقال قائد الميليشيا، أسعد حمود، إن “الحرس خفض انتشاره في سوريا منذ نحو عام، إلى مستوى التمثيل، بسبب انتفاء الحاجة لهذا الوجود”، وفق ما نقلت عنه صحيفة “القدس العربي”.

وأضاف حمود، المتحدر من جنوب لبنان والملقب بـ “ذو الفقار”، أنه “نحن شركاء الجيش العربي السوري دائماً، لكن حالياً لم نشارك في معارك درعا وغيرها”.

وتأتي تصريحات حمود، مناقضة لصور بثتها شبكة “نبأ” المعنية بنقل أخبار مدينة درعا، وقالت إنها لمجموعات قتالية مما يُسمى “الحرس القومي العربي”، المدعوم من ميليشيا “حزب الله” اللبناني، تقاتل إلى جانب “الفرقة الرابعة” في هجومها على مدينة درعا من المحور الجنوبي.

وأشار حمود إلى أن “عناصر الحرس قاتلوا في سوريا لأنهم يرون أن الهدف من الحرب في سوريا هو إسقاط رمزية حكم قومي عربي قائم برئاسة بشار الأسد”، وفق تعبيره.

ويأتي “الحرس القومي العربي” في المرتبة الثالثة على صعيد الميليشيات الأجنبية التي تقاتل إلى جانب قوات السلطة في سوريا، بعد “حزب الله” وميليشيا “لواء فاطميون”، ويضم في صفوفه حوالي 700 مقاتل.

قد يعجبك ايضا