ميليشيا “سيد الشهداء” ترفع أعلام “دمشق” في قرية الهري خوفًا من الغارات

الاتحاد برس

 

عملت الميليشيات الإيرانية، خلال الآونة الأخيرة، على رفع رايات الحكومة السورية فوق المقرات بدلًا من راياتها، خوفاً من استهدافها بغارات طيران التحالف الدولي، في قرية الهري الحدودية الخاضعة لسيطرة دمشق والميليشيات الإيرانية شرقي البوكمال.

ونشرت شبكة “عين الفرات” مقطع فيديو لمقر ميليشيا سيد الشهداء التابعة للحشد الشعبي العراقي، بقيادة المدعو “السيد أحمد”، وقد أنزلت الميليشيا راياتها ورفعت رايات دمشق فوقها.

وتحاول الميليشيات تمويه وجودها بعد تعرضها للعديد من الغارات في الفترة الأخيرة بشكل خاص في قرية الهري، على الرغم من عدم وجود قوات دمشق في المناطق الحدودية.

يذكر أن كل النقاط والمفارز العسكرية في القرى الحدودية مع العراق تابعة لميليشيا الحرس الثوري وميليشيا الحشد العراقي، حيث أنَ دمشق لا تمتلك سوى نقطة عسكرية واحد قريبة من معبر القائم ويوجد فيها عدد قليل العناصر.

يشار إلى أنَّ العديد من الحواجز والمقرات التابعة للميليشيات الإيرانية غيرت راياتها خشية غارات طيران التحالف الدولي المتزايدة بشكل كبير، بالآونة الأخيرة، وبشكل خاص في مدينة البوكمال وريفها، وتعد قرية الهري معقلاً مهماً للميليشيات لوجود المعبر السكك غير الشرعي والكثير من المستودعات السرية للميليشيات.

 

قد يعجبك ايضا