ناشطون: السلطات الروحية المسيحية السورية ستبقى صامتة إزاء دعوات الحرب المقدسة

48

توقع ناشطون ميدانيون أن تبقى السلطات الروحية المسيحية في سورية صامتة إزاء التدخل العسكري الروسي، بسبب ماوصفوه الخوف من بطش النظام بالمسيحيين، والحفاظ على التحالف الكلاسيكي معه والذي امتد منذ اندلاع الثورة السورية.
وأكد الناشطون أن الدعوات التي أطلقتها الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لدعم التدخل العسكري بحجة الحرب المقدسة وحماية المسيحيين في سوريا، لن تلقى اعتراضاً من القيادات الروحية المسيحية في سوريا، مشيرين إلى الزيارات المتكررة التي قام بها مؤخراً عدد من رجالات الدين المسيحي إلى البطريركية الأرثوذكسية الروسية، يتقدمهم البطريرك يوحنا العاشر اليازجي، وما جرى خلال هذه الزيارات من مشاورات وتنسيق.
وقال الناشطون إن السلطة الروحية الكنسية في سوريا، كان لها مواقف صارمة في دعم النظام السوري، مستذكرين طريقة تصرفها حيال موضوع اختطاف الراهبات في معلولا.

قد يعجبك ايضا