ناشطون فرنسيون يساعدون اللاجئين السوريين

hf

برد الشتاء، وعدم توفر المأوى والطعام والكساء للاجئين السوريين، حرك مشاعر المواطنين الفرنسيين والجمعيات الإنسانية تجاههم، حيث ضاعفت مبادراتها من أجل توفير المأوى والطعام لهؤلاء اللاجئين.

وكان العديد من العائلات السورية، قد وصلوا إلى ضواحي العاصمة الفرنسية “باريس”، ونظراً لوضعهم المزري ومعاناتهم من الجوع والبرد، قرر الكثير من المتطوعين الفرنسيين، البحث عن حلول عبر مبادرات فردية أو منظمة، عن طريق الجمعيات، وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، مساعدتهم لحين حصولهم على إمكانيات أفضل للعيش.

الجدير بالذكر، أن حملة المبادرة بالمساعدات، تتالت منذ نشر صورة الطفل السوري “آلان”، الذي حملت أمواج البحر جثته إلى إحدى الشواطئ التركية.

 

قد يعجبك ايضا