ناشطون يسخرون من بوتين ويقولون إنه شيعي من عائلة “أبو تين”

21

أطلق ناشطون عدة عبارات ساخرة، والتي تحولت فيما بعد إلى نكات يتداولها الناس فيما بينهم، عن علاقة الرئيس الروسي “بوتين”، بالنظامين السوري والعراقي”.

وكان الناشطون، قد بدؤوا باستخدام اسم “ابن أبي التين”، في إشارة ساخرة منهم إلى “بوتين”، الذي تحول وجيشه إلى أضحوكة ، بعد الخسائر الفادحة التي تلقوها في ريف حماة الشمالي يوم أمس، على الرغم من كل الإمكانيات التي يملكونها.

وأتت تسمية “أبو التين” التي تناقلها الناشطون على خلفية القصة التي تناقلتها صفحات عائدة للميليشيات العراقية، والتي قالت إن “بوتين” ينحدر من أصول عراقية، وأن اسمه الحقيقي “عبد الأمير أبو التين”، وإن أباه كان بقالاً بسيطاً يبيع التين في مدينة الناصرية جنوب العراق، اسمه جاسم أبو التين، وكان فقيراً فهاجر إلى روسيا وتزوج بامراة روسية، وأنجبا طفلاً أسموه “عبد الأمير”، ولسهولة اللفظ أطلق عليه الروس اسم “فلاديمير”، فيما أطلقوا على نسبته “بوتين”، فأصبح اسمه في البطاقة الشخصية “فلاديمير بوتين”، وأصبح رئيساً لروسيا فيما بعد، وعليه أن يحظى بمباركة المراجع الشيعية في العراق، لكونه يدافع عن “أهل البيت” في سورية”، على حد تعبيرهم.

قد يعجبك ايضا