ناشطون ينتقدون حملات التحريض ضد المسيحيين في سورية

50

وجه ناشطون سوريون عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي انتقادات حادة لدعوات البعض ممن يحملون فكراً جهادياً سلفياً والتي تحث في مضمونها على محاربة وقتال كل مسيحي ويهودي، بيد أن التدخل الروسي ما هو إلا حرباً صليبية، على حد زعمهم.

واعتبر بعض الناشطون ومنهم “زكريا النجار” في منشوراتهم أن الخطاب الديني الذي تغنت فيه عدة تيارات سياسية إسلامية بما فيها “حركة الإخوان المسلمين” هو السبب الرئيسي في استمرار تدفق الدماء على الأراضي السورية.

في حين أن مسيحيين كثر استنكروا ونددوا بتصريحات الكنيسة الأرثوذكسية الروسية ورفضوا أن تكون صبغة التدخل الروسي في سورية دينية على عكس مادعت إليه بعض المنظمات الإسلامية، بحسب نشطاء.

حيث تبرأت “زين أيوبي” السيدة المسيحية من الأعمال التي تقوم بها روسيا باسم المسيحيين قائلةً: لوكانت كنيسة روسيا تحكي باسم المسحيين فأنا أتخلى عن ديني . لو روسيا جاءت تحمل الصليب تحارب سوريا فأنا مسلمة لو كان المسحيين هم أهلي ومؤيدين لروسيا فأنا أتبرأ منهم كما تبرؤوا مني انا سورية لست مسيحية وﻻ ومسلمة ولا يهودية
انا زين حنا عقل ايوبي ارملة الشهيد فراس اﻻيوبي مسيحية ارثوذكسية من مدينة حمص ارفض وبشدة تدخل الروس القذرين في بﻻدي .. تبا لكم وتبا لكل من قتل اطفال بلدي تبا لكل خائن متواطئ تاجر بدماء اهلي ووطني ..
‫#‏لن_نسامح‬.

في حين علق الشاب المسيحي “مروان عبيد”: لا تدنسوا وادي النصارى بقذاراتكم
القوات الروسية التي وطأت أرض سوريا ، وبدعوة من عميد الإرهاب بشار الكيمياوي ، والمدعمة بتصريحات آثمة عن القداسة باسم الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية .. ليست إلا مجموعة من القتلة والإرهابيين الذين دشّنوا جرائمهم بعيدا عن الهدف المعلن ، وذلك بالإستهداف المباشر والصريح للمدنيين الأبرياء من أطفال ونساء وشيوخ .. إضافة إلى أبطال الجيش السوري الحر ..
وكي يعطوا لأنفسهم الطابع الديني قاموا بالتمركز بقلعة الحصن الشماء ، غرة وادي النصارى ، وأقاموا بها غرفة عملياتهم ، والهادفة أساساً إلى استمرار وإدامة إعتدائهم على الشعب السوري الصامد بكافة أطيافه الدينية والمذهبية والاثنيه
وكمجموعة من أرثوذوكسي سوريا فإننا باسمنا ، وباسم عموم مسيحيي سوريا الأحرار ، وكافة الشعب السوري نطالب : — بانسحاب القوات الروسية الغازية فوراً من وادي النصارى وقلعة الحصن الشامخة ، ومن عموم سوريا .. –
– إبعاد الدين عن دنايا إجرامكم وشروركم .. وما تستركم باسم المسيحية سوى عمل جبان مكشوف ومدان ، يلتقي موضوعيا مع إدعاءات الإرهابيين الذين يتسترون باسم الإسلام لإرتكاب فظائعهم بحق الإنسان والدين .. –
خروج كافة التنظيمات الإرهابية من عموم الأراضي السورية ، وعلى رأسها داعش وبقايا القاعدة .. وعصابات حزب الله .. ومرتزقة الحرس الثوري الإيراني وملحقاته من كتائب أبو الفضل العباس وعصائب الحق وفلول الحوثيين .. و .. و
.. وإلى القيمين على الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية نقول : لقد علمناكم ، واجتهدنا في تعليمكم ، مبادئ المسيحية السامية والقائمةعلى التسامح والمحبة والسلام .. ومع الأسف حرفتم المسيحية عن رفعتها وقلبتم مفهومها ودورها ، وحولتموها إلى دين للإجرام والحقد والضغينة والحرب على الأبرياء .. إن المسيحية منكم براء .. والسيد المسيح سيخجل بكم يوم القيامة ..
وما لهاثكم وراء المجرم المافيوي بوتن سوى السقوط المدوي في مهاوي الجريمة والآثام
الموقعون :
سمير سطوف / فارس فارس / مروان عبيد / بسام معلوف / جمال السالم / فواز كنهو / عصام الياس / جميل فارس / مجد فارس / ميشيل سطوف /جورج حداد / امجد حداد / هيثم سعد / زين حنا / ايهاب صبرا / جان حداد.
‫#‏هنا_سوريا‬

قد يعجبك ايضا