ناغورني كاراباخ.. قتلى وجرحى واتّهامات بخرق الهدنة بين أرمينيا وأذربيجان

الاتحاد برس

 

سقط قتلى وجرحى في اشتباك بين الجيشين الأذربيجاني والأرمني في إقليم ناغورني كاراباخ، فيما تبادل الطرفان اتهامات بخرق وقف إطلاق النار الساري منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية في بيان: “إن مجموعات مسلحة أرمنية رفضت مغادرة مناطق حرجية في شمال غربي مقاطعة هدروت بما يتناقض مع اتفاق وقف إطلاق النار، وقامت «باستفزازات إرهابية»”. وأكدت باكو أنه في حادثين منفصلين في 26 نوفمبر/ تشرين الثاني و8 ديسمبر/ كانون الأول، قتل أربعة من جنودها وأصيب ثلاثة بجروح.

بدورها، قالت أرمينيا أمس الأحد أن ستة من جنودها أصيبوا بجروح في ناغورني كاراباخ السبت بعد خرق لوقف إطلاق النار. واتهمت وزارة الدفاع الأرمينية في بيان، باكو بشن هجوم على قريتين «بآليات مدرعة» و«بالمدفعية الثقيلة». وقالت: «بعد تلك المعارك، التي دامت لساعات، نجح العدو في اقتحام قرية خين تاخر واقترب من قرية ختسابيرد».

ونفى الجيش الأذربيجاني السبت شن هجمات، قائلاً إنه كان يرد على «استفزازات» أرمينية واتخذ «تدابير ردّ مناسبة».

بدوره، أكّد الجيش الروسي الذي ينشر في المنطقة قوة حفظ سلام لضمان الالتزام بالاتفاق، تسجيل «خرق لاتفاق وقف إطلاق النار» في 11 ديسمبر/ كانون الأول بدون أن يسمي الطرف المسؤول عنه. وهذا أول خرق مؤكد من موسكو للاتفاق منذ دخوله حيز التنفيذ قبل شهر.

يُذكر أن وقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني بعد معارك استمرت ستة أسابيع وأسفرت عن مقتل 5 آلاف شخص على الأقل، ولم تعلن باكو قط عن حصيلة رسمية لضحاياها خلال الأسابيع الستة للمعارك.

مصدر فرانس برس
قد يعجبك ايضا