نسبة بطالة الشباب في إسبانيا 41% بسبب فيروس كورونا

الاتحاد برس

 

أكّدت المفوضية الأوروبية أن إسبانيا تتصدر دول الاتحاد الأوروبي من حيث بطالة الشباب التي وصلت إلى 41,7% في ظل أزمة كورونا، التي عصفت في العالم نهاية العام الفائت.

وكثيرًا ماأصابَ إسبانيا المعاناة من البطالة بين صفوف شبابها، إلا أن الأزمة الأخيرة أدت إلى تدهور الوضع بشكل غير مسبوق مقارنة بدول أخرى تأثرت كثيرًا بأزمة كورونا، دون أن تصل لتلك الأرقام مثل إيطاليا التي يعاني حوالي 31% من شبابها البطالة.

“جوليا بارتال”، من بعض الشباب حديثي التخرج في إسبانيا، تقول أن الأزمة جاءت لتقلب خططهم المستقبلية رأسًا على عقب. وتضيف: “من الصعب جدًا الآن العثور على عمل في القطاع السياحي”.

بدوره “راكيل خيل”، مفوض تعزيز العمالة والسياسات ضد عدم الاستقرار في مجلس مدينة برشلونة، يقول: “إن الشباب ليسوا وحدهم الذين تأثروا، لكنهم هم الذين تعرضوا لتأثير، في فترة زمنية أقصر، وفي لحظة يمكن أن تضر بوظائفهم المهنية بشكل خطير”.

ووفقًا لكلام “خيل”، يتطلب خلق المزيد من فرص العمل للشباب المزيد من الأموال والصناديق الموجهة والابتكار في ظل الظروف الراهنة، التي يتضاعف فيها التدهور الاقتصادي والاجتماعي وغيره.

 

قد يعجبك ايضا