نقل مركب الملك خوفو الضخم إلى المتحف المصري الكبير

الاتحاد برس

 

تحرك منذ ساعات، مساء يوم الجمعة، الموكب الخاص بنقل مركب الملك الفرعوني خوفو الضخم إلى المتحف المصري الكبير.

وستجري عملية نقل المركب الضخم لمدة ما يقرب من 10 ساعات، وذلك لأن طول مسار المركب من موقعه الحالي بجوار الهرم الأكبر وحتى المتحف المصري الكبير من 7 إلى 8 كيلومترات.

وتم استقدام عربة ذكية ذات التحكم عن بعد من بلجيكا بغرض نقل المركب قطعة واحدة دون أن تتعرض للتفكيك، كما أنه تم تركيب هيكل حديدي واقي حوله أشبه بحاوية معدنية.

وكانت وزارة الداخلية المصرية أعلنت صباح يوم الجمعة عن إجرائها استعداداتها لتأمين حدث نقل مركب خوفو، والذي شمل العديد من التحويلات المرورية في العاصمة المصرية القاهرة.

ولفتت وزارة الداخلية المصرية إلى أن الموكب تحرك في البداية من داخل المنطقة الأثرية بالهرم حتى بوابة الخروج بطريق الفيوم، يوم الجمعة، من الساعة الســادسة مساء ولمدى ساعة ونصف، ثم مع حلول الساعة التاسعة والنصف مساء تم البدء فى التحرك خروجاً من المنطقة الأثرية في اتجاه المتحف المصرى الكبير.

وكان يتواجد مركب الملك خوفو داخل متحف بمنطقة آثار الهرم، ولكن تقرر نقله إلى المتحف المصري الكبير لأن المبنى الذي كان متواجدا فيه وتم إنشاؤه منذ ما يزيد على ربع قرن ساعد في إخفاء الضلع الجنوبي للهرم الأكبر، كما تسبب في تشويه بصري للمنطقة الأثرية بشكل واضح.

ويعد مركب الملك خوفو هو أكبر وأقدم وأهم أثر عضوي في التاريخ بهذا الحجم، وتم اكتشافه لأول مرة في عام 1954 داخل حفرة مغطاة بما يقرب من 41 كتلة من الحجر الجيري بالجهة الجنوبية لـهرم خوفو، وهو مصنوع خشب الأرز، وكان مفككا إلى 6500 قطعة.

قد يعجبك ايضا