نكي هيلي تتحدث عن ‹الفظاعات› في سجون الأسد

نكي هيلي تتحدث عن ‹الفظاعات› في سجون الأسدنكي هيلي تتحدث عن ‹الفظاعات› في سجون الأسد

الاتحاد برس:

تحدثت مندوبة الولايات المتحدة بمجلس الأمن، نكي هيلي، عن تفاصيل عمليات التعذيب التي تنفذها قوات النظام السوري ضد المعتقلين، وطالبت روسيا بالتدخل للضغط على النظام لوقف ما وصفته بـ “الفظاعات في سجون الأسد”.




فقد أوضحت السفيرة الأميركية في خطاب قبل جلسة مغلقة لمجلس الأمن، أمس الثلاثاء، أنها عادت للتو من زيارة للمنطقة، زارت خلالها نازحين سوريين أخبروها بقصص هروبهم وتفاصيل التعذيب في سجون النظام، مشيرة إلى أن النظام يواصل اعتقال عشرات الآلاف ويعرضهم للمعاملة القاسية العنيفة ولظروف غير إنسانية، بما فيها عمليات التعذيب والاعتداءات الجنسية، ومن ينجو من المعتقل فإنه يعيش بأضرار مستدامة.

من جهته، قال ستيفن أوبراين مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إن “الأطفال من بين أكثر ضحايا الحرب السورية تعرضا للقتل والتهجير”، كما قدم سلسلة أرقام وثقتها المنظمة الدولية خلال جلسة مجلس الأمن، وقال إن “قرابة سبعة ملايين طفل سوري يعيشون حالياً تحت خط الفقر، وهناك نحو 1.75 مليون طفل لا يذهبون إلى المدارس”، مضيفاً أنه “يُحتمل أن يترك نحو 1.35 مليون طالب دراستهم”،

كما أوضح أن ثلث المدارس تعرضت للدمار أو التخريب، وإنه “حتى لو كانت المدارس بحالة مقبولة، فإن رُبعها لن يكون قادراً على فتح الأبواب لاستقبال الطلاب، لأن ربع المدرسين غادروا وظائفهم”.

منظمة العفو الدولية كانت قد كشفت في تقرير لها تحت عنوان ‹المسلخ البشري› نشرته في السابع من شهر شباط/ فبراير الماضي، إعدام النظام السوري 13 ألف معتقل مدني في سجن صيدنايا بطرق مختلفة، كما نشرت الولايات المتحدة مؤخراً تقارير تكشف عن أدلة ترجح أن النظام السوري أقام ‹محرقة› لجثث المعتقلين الذين تمت تصفيتهم بسجن صيدنايا العسكري شمال دمشق، مشيرة إلى احتمال إعدام خمسين معتقلاً هناك يومياً.

قد يعجبك ايضا