الحرائق تجعل سماء كاليفورنيا برتقالية

الاتحاد برس

 

استيقظ الناس في كاليفورنيا الأربعاء الفائت على مشهد مروّع من حرائق الغابات، بينما حجب الدخان المنبعث  أشعة الشمس وتحوّل لون السماء لظلال برتقالية مخيفة.

تحدث هذه الظاهرة عندما تعمل جزيئات الدخان في الهواء كمرشحات تشتت الألوان التي تشكل طيف الضوء المرئي، وتحجب الجسيمات معظم الطيف، لكن اللونين الأحمر والبرتقالي لهما أطوال موجية تساعدهما في اختراق نقاء الطبيعة.

تكافح كاليفورنيا أكثر من عشرين حريقًا كبيرًا أدّى إلى حرق أكثر من 2.5 مليون فدان من الأراضي – وهو رقم قياسي – ومن المتوقع أن يستمر موسم الحرائق لمدة أربعة أشهر أخرى.

ارتفاع درجات الحرارة والرياح القوية بسبب تغير المناخ أدّى لامتداد الحرائق، وساهم في ارتفاع آثار التدمير في كاليفورنيا، وأجبرت السكان على الإجلاء في جميع أنحاء المنطقة.

أطلقت تلك الرياح الدخان والرماد لمسافة تصل إلى 150 ميلاً جنوبًا في منطقة خليج سان فرانسيسكو – مما أدى إلى خفض الأكسجين في الهواء إلى مستويات خطرة.

يحتوي دخان حرائق الغابات على مزيج من الغازات والجزيئات الناتجة عن حرق النباتات والمباني والمواد الأخرى التي يمكن أن تسبب مشكلات صحية خطيرة.

الحرائق تشكل خطرًا في ظل انتشار وباء كورونا، لأن دخان حرائق الغابات يجعل الرئتين أكثر عرضة للإصابة بأمراض الجهاز التنفسية وتقلل من مناعة الجسم وقدرة مقاومته للمرض.

يذكر أن الدخان الكثيف أدى إلى إغراق بعض المناطق في ظلام دامس في وضح النهار.

 

قد يعجبك ايضا