هتاف للبغدادي يعتقد أنه سبب مباشر للاشتباكات في الباب شرق حلب

هتاف للبغدادي يعتقد أنه سبب مباشر للاشتباكات في الباب شرق حلبهتاف للبغدادي يعتقد أنه سبب مباشر للاشتباكات في الباب شرق حلب

الاتحاد برس:

اندلعت اشتباكات بين فرقة الحمزة والفوج الأول التابعين لقوات ‹درع الفرات›، فجر اليوم الأحد، على أطراف مدينة الباب بريف حلب الشرقي.




إذ سقط عدد من قتلى وجرحى في اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، بين المجلس العسكري لمدينة الباب التابع لفرقة الحمزة، والفوج الأول، حيث اقتتل الفصيلان على طريق حزوان شرق مدينة الباب، كما تواردت أنباء عن سقوط ما يزيد عن 16 عنصراً بينهم 9 من فرقة الحمزة و7 من الفوج الأول على إثر ذلك.

فيما لم تعرف بعد الأسباب الحقيقة خلف الاقتتال، تحدث نشطاء بأنها جاءت على خلفية شجار بين عناصر الفوج الأول وفرقة الحمزة، الذين ينتمون إلى عوائل مشهورة في مدينة الباب، إلا إن مراقبين أكدوا أن جبهة النصرة تتمتع بنفوذ واسع داخل الفرقة الأولى التي بدأت الاشتباك، كما إنهم على تواصل مباشر مع إدلب.

كذلك قالت رواية تناقلها نشطاء بإن عناصر من الفوج الأول أطلقوا الرصاص الحي قرب فرن الشهابي ما أدى لإصابة عدة عناصر وقيادي من فيلق الشام، اندلعت على إثرها اشتباكات بين المدنيين في المنطقة، خلفت العديد من الجرحى في صفوف المدنيين، لتنتقل الاشتباكات مباشرة إلى منطقة حزوان شرقي مدينة الباب، حيث هاجمت فرقة الحمزة وفيلق الشام مجموعات الفوج الأول في المنطقة، سقط خلالها أكثر من 30 قتيلاً والعديد من الجرحى.

إلا أن البعض ذهب إلى سرد آخر قالوا فيه إن الاشتباكات جاءت بعد هتاف عناصر من الفوج الأول باسم أمير تنظيم ‹داعش› أبو بكر البغدادي أمام عناصر فرقة الحمزة والمدنيين في مدينة الباب، الأمر الذي دفع الأخير لمحاصرتهم وقتالهم.

فصائل‹ درع الفرات› كانت سيطرت على مدينة الباب منذ حوالي 5 أشهر، بعد معارك مع عناصر تنظيم ‹داعش› الذي كان يسيطر على المدينة.

قد يعجبك ايضا