بعد اشتباكات هي الأعنف منذ 2018 .. الروس يهددون وجهاء “طفس” ومهلة حتى الخميس القادم

الاتحاد برس

 

هددت الفرقة الرابعة المدعومة إيرانيًا مجموعة من الوجهاء من محافظة درعا، بتسليم أو ترحيل 8 أشخاص إلى الشمال السوري خلال فترة أقصاها 72 ساعة، وتسليم السلاح في مدينة طفس، تجنبًا لشنها عملية عسكرية عنيفة في المنطقة.

منحت “الرابعة” مهلة حتى يوم الخميس نهاية الأسبوع الجاري، لترحيل 8 أشخاص وهم من العاملين سابقًا ضمن فصائل محلية من أبناء المنطقة الغربية في درعا. المرصد السوري لحقوق الإنسان.

حضر الاجتماع ممثلين عن الجانب الروسي والشرطة العسكرية الروسية، التي هددت باستخدام سلاح الجو في حال لم يتم تنفيذ المطالب في حتى انتهاء المهلة.

ويذكر أنه ارتفعت حصيلة الخسائر البشرية جراء الاشتباكات الأعنف في درعا منذ سيطرة القوات الأسد على المحافظة عام 2018، والتي شهدتها مدينة طفس غربي المحافظة يوم أمس الاثنين، حيث ارتفع تعداد قتلى قوات الفرقة الرابعة إلى 11.

تجري الاشتباكات مع مقاتلين سابقين ضمن فصيل “فجر الإسلام” بقيادة خلدون الزعبي بعد هجوم فاشل للفرقة الرابعة على مقرات لفجر الإسلام الذين رفضوا مطالبات “الفرقة الرابعة” بتسليم السلاح الثقيل والخروج إلى الشمال السوري، عقب الأحداث الدامية التي شهدتها طفس في 13 الشهر الجاري، حين شهدت اشتباكات عنيفة بين عشيرة “الزعبي” وعشيرة “كيوان” قتل خلال 4 من الطرفين ومواطنة برصاص طائش.

ووفق مصادر المرصد السوري، تمكّن عناصر فجر الإسلام” يوم أمس من أسر 3 عناصر في قوات النظام، بالإضافة لمهاجمتهم حاجزاً للفرقة الرابعة شمال سحم الجولان بالريف ذاته، والسيطرة على حاجز تتمركز فيه الرابعة على طريق نافعة_ الشجرة ضمن حوض اليرموك.

و تشهد مدينة طفس بريف درعا الغربي، هدوءًا حذرًا، بعد الاشتباكات العنيفة وما رافقها من قصف وقتل وأسر بين قوات الفرقة الرابعة وتشكؤلات مقاتلة حكومية وميليشيات داعمة من جهة، وعناصر سابقة ضمن فصيل “فجر الإسلام” من جانب آخر، ويترافق الهدوء الحذر مع تحشدات واستنفار لكلا الجانبين.

قد يعجبك ايضا