هذا ما بقي لداعش في الموصل

هذا ما بقي لداعش في الموصلهذا ما بقي لداعش في الموصل

الاتحاد برس:

بعد مرور أكثر من مائة يوم على بدء عملية استعادة الأحياء الغربية لمدينة الموصل من سيطرة تنظيم داعش،ما زال عدد من الأحياء تحت سيطرة التنظيم تشمل أحياء المدينة القديمة ومنطقة المستشفى والشفاء والبورصة وباب سنجار وجزء من حي الزنجيلي. وتقدر مساحة سيطرة التنظيم في مدينة الموصل بـ 10 كيلو متر.




والمواقع التي ما زالت تحت سيطرة التنظيم هي: محلة الشفاء، الخاتونية، و الأحمدية أو المعروف أيضا بمحلة اليهود سابقا، و الشيخ فتحي، و المشاهدة، و الخزرج، والحمام المنقوشة، وباب المسجد، و جامع جمشيد، ومحلة عبدو خوب، و المكاوي، ورأس الكور، والميدان و امام إبراهيم، وباب النبي، والجامع الكبير، ومجل الاوس – الجولاق، و عمو البقال، وحوش الخان، وباب السراي، باب الطوب، والشيخ عمر، وجامع خزام والسر جخانة، و الرابعية والمياسة، والمحموديين.

بينما يسيطر التنظيم جزئياً على مناطق:باب البيض الشرقي، ومحلة المنصورية، ومحلة شهر سوق، و الامام عون الدين، والشيخ أبو العلا، و الشيخ محمد، وباب لكش، علاوة على السوق الصغير، و باب الجديد، والقنطرة.

ميدانياً ذكرت وسائل إعلام عراقية صوراً قالت إنها لعشرات المدنيين الذين تم إعدامهم في غرفة واحدة بأحد المنازل في حي الصحةمن قبل داعش غربي الموصل، وبلغ عدد الجثث تلك 46 غالبيتهم نساء وأطفال.

قد يعجبك ايضا