هل تتعرض الأرض لـ”جريمة كونية”

الاتحاد برس

 

أكدت دراسة جديدة أن ربع النجوم على الأقل، التي تشبه شمسنا، قد التهمت كواكبها في مرحلة من مراحل التطور ضمن مجموعاتها الشمسية.

وبحسب البحث الجديد، تنتج هذه “الجرائم الكونية” التي تنفذها النجوم ضد أقاربها من الكواكب المجاورة، بسبب أن العديد من أنظمة الكواكب غير مستقرة ديناميكيا، الأمر الذي يسبب اختلالا داخل النظام الشمسي.

وبحسب البحث الجديد المنشور في مجلة “Nature Astronomy” العلمية، “تشير أدلة الرصد إلى أن أنظمة الكواكب يمكن أن تكون مختلفة تمامًا عن بعضها البعض وأن تاريخها الديناميكي كان شديد التنوع، ربما نتيجة الحساسية الشديدة للظروف الأولية التي نشأت فيها. ربما أدت هذه العمليات الديناميكية في الأنظمة الأكثر فوضوية إلى زعزعة استقرار مدارات الكواكب، ما تسبب بالتهامها من قبل نجومها”.

واعتبرت الدراسة أن هذه المؤشرات بمثابة “دليل قاطع على أحداث ابتلاع الكوكب من قبل نجوم شبيهة بشمسنا”، الأمر الذي من شأنه أن “يسلط الضوء على المسارات التطورية المحتملة لأنظمة الكواكب، حيث خضع عدد منها لمراحل معقدة من إعادة تشكيل ديناميكي كبيرة للغاية”.

وبدورها، نوهت مجلة “sciencealert” العلمية، التي تطرقت للدارسة، إلى أن شمسنا هي نجم نادر في مجرة درب التبانة. حيث أن معظم نجوم مجرتنا، أي حوالي 75%، هي نجوم من النوع (M)، أو “أقزام حمراء”، وهي نجوم صغيرة وباردة وطويلة العمر. أما شمسنا هي نجمة من النوع (G)، أو ما يُعرف بـ”القزم الأصفر”؛ وتحتوي مجرة درب التبانة على 7٪ فقط من نجوم النوع (G).

ليس ذلك فحسب، بل يعتقد علماء الفلك أن معظم النجوم تولد من أنظمة نجمية تتضمن شقيق واحد أو أكثر (أي مجموعة نجوم توأم أو ثلاث نجوم). ومعظم نجوم مجرة ​​درب التبانة لديها رفيق واحد آخر على الأقل، أي نجمان سجينان في مدار متبادل كنظام ثنائي، بعكس شمسنا، حيث قد يكون للشمس توأم ضائع منذ فترة طويلة في مكان ما.

قد يعجبك ايضا