هنغاريا ترفض استقبال لاجئين في السويد سبق أن بصموا فيها

هنغاريا ترفض استقبال لاجئين في السويد سبق أن بصموا فيهاهنغاريا ترفض استقبال لاجئين في السويد سبق أن بصموا فيها

الاتحاد برس:

رفضت السلطات الهنغارية استقبال ما يزيد عن ألف لاجئ موجودين حالياً في السويد، وسبق أن “بصموا” على أراضيها، خلال رحلة لجوئهم، ما اعتبرته مصلحة الهجرة السويدية خرقاً لقواعد الاتحاد الأوروبي، واتفاقية “دبلن” التي تنص على استضافة اللاجئين في البلد الأول الذي يتم تسجيلهم فيه (هنغاريا في هذه الحالة).




وحسب مصادر إعلامية فإن عدد اللاجئين المعنيين بهذه القضية يبلغ 1061 لاجئاً، ويتعين عليهم -حالياً- الانتظار لمدة تصل إلى ستة أشهر، وإذا استمر رفض هنغاريا لبحث طلبات لجوئهم، فإن السلطات السويدية ستدرس طلباتهم، ما يعني تأخيرهم كل هذه المدة، وأعلنت السلطات الهنغارية في وقت سابق، عدم قبول أي شخص يتقدم باللجوء فيها ثم يغادر إلى دولة أخرى.

ونقل موقع “الكومبس” عن “رئيس وحدة دبلن في مصلحة الهجرة السويدية”، مارتين ليندين، تصريحه لإدى الإذاعات المحلية “إن هذا وضع جديد لدينا لم يحدث من قبل، أن لا يقوم بلد أوروبي بتحمل التزاماته وأن لا يستقبل الأشخاص الذين عليه تحمل مسؤوليتهم”، واعتبرها وزير الهجرة السويدي خرقاً لاتفاق الاتحاد الأوروبي.

وفي شهر آذار من العام الجاري، أعلنت مصلحة الهجرة السويدية رفضها قرار محكمة الهجرة الإدارية بإيقاف الترحيل القسري لطالبي اللجوء القادمين من هنغاريا، وأضافت إن هذه العملية سيتم تعليقها حتى إشعار آخر، واستندت المحكمة في قرارها إلى اعتبار “نظام اللجوء في هنغاريا يعاني من حالات خلل وفشل منهجي”.

قد يعجبك ايضا