هونغ كونغ.. تجمّعات وتحدٍّ للحظر لإحياء ذكرى “تيان أنمين”

الاتحاد برس

 

أضاء عشرات الأشخاص هواتفهم المحمولة لإحياء ذكرى ضحايا تظاهرات “تيان أنمين”، مع حلول الساعة الثامنة من مساء أمس الجمعة في منطقة مونغ كوك التجارية في هونغ كونغ.

واستمرَ السكان بإحياء الذكرى بتجمعات حاشدة على ضوء الشموع في “فكتوريا بارك” على مدى العقود الثلاثة الماضية، فيما حظر العام الماضي التجمع الليلي للمرة الأولى بسبب تفشي فيروس كورونا، لكن الآلاف تحدوا الشرطة وشاركوا في التجمع.

وتحظر هونغ كونغ حالياً التجمعات لأكثر من 4 أشخاص ضمن تدابير الحد من كورونا، ما يجعل من المستحيل الحصول على تصاريح لتنظيم احتجاجات، إذ تمكنت المدينة من إبقاء عدد الإصابات منخفضاً، ولم تسجل أي إصابة محلية غير معروفة المصدر، منذ أكثر من شهر.

وقال أحد الذين حملوا شمعة في مونغ كوك ليل الجمعة خارج مركز للتسوق لوكالة فرانس برس بعد أن عرف عن نفسه باسم بون: “لست هنا للمشاركة في تجمع، أنا هنا أنتظر شخصاً ما”.

بدورها، أعرب إلفيس تشان صاحب أحد المطاعم والبالغ 33 عاماً عن اعتزامه عرض “مقاطع تاريخية وأفلام وثائقية عن واقعة 4 يونيو/حزيران” على شاشات تلفزيونية، مُضيفاً: “نأمل أن يكون المواطنون على دراية بالتاريخ. لن ننسى ولن نستسلم”.

وفي حرم جامعة هونغ كونغ قام طلاب بعد ظهر الجمعة بغسل نصب يحمل اسم “عمود العار”، وهو تقليد آخر مرتبط بـ4 يونيو/ حزيران لم تمنعه السلطات بعد.

قد يعجبك ايضا