“هيئة تحرير الشام” تفرض شروطاً مجحفة على صقور الشام وتمهلها

"هيئة تحرير الشام" تفرض شروطاً مجحفة على صقور الشام وتمهلها
أرشيف: (يمين) أبو جابر الشيخ – (يشار) أبو عيسى الشيخ

“هيئة تحرير الشام” تفرض شروطاً مجحفة على صقور الشام وتمهلها

الاتحاد برس:

بعد إعلان أبو جابر الشيخ القيادي السابق في أحرار الشام وقائد “هيئة تحرير الشام” المشكلة من اندماج عدة فصائل في الشمال السوري، التوصل لاتفاق بين جبهة النصرة إحدى أعضاء الكيان الجديد والفصائل الأخرى على وقف إطلاق النار وتعهد جبهة النصرة بإيقاف هجومها على مقرات الفصائل وخاصة “صقور الشام” في منطقة جبل الزاوية، عادت الجبهة اليوم الأحد 29 كانون الثاني/ يناير لتهدد بوجهها الجديد ومن خلف اسم الهيئة فصيل صقور الشام ومنحته مهلة لتنفيذ شروطها القاضية بتسليم أسلحته وذخائره.

وامهلت الجبهة فصيل الصقور ساعتين من أجل تنفيذ الشرط المطلوب، مهددةً بتجديد الهجوم على مواقع الصقور في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب في حال عدم التنفيذ، حيث اشترطت الجبهة أن يقوم فصيل الصقور بتسليم السلاح والعتاد الثقيل خلال ساعتين، وقد ردت حركة أحرار الشام التي يتبع فصيل الصقور لها في تغريدة موجهة لقائد الكيان الجديد أبو جابر قائلةً: “شيخ أبو جابر جنودكم منتشرون يريدون من الأحرار في جبل الزاوية تسليم السلاح وإلا الدم، وأنت تعلم أن السلاح شرف لا يُسَلَّم، تدارَك الأمر”.

ونفت حركة أحرار الشام مساء أمس السبت 28 كانون الثاني/ يناير، انضمامها أو انضمام أي فصيل تابع لها لـ “هيئة تحرير الشام” المشكلة من اندماج عدة فصائل عاملة في الشمال السوري مع جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، حيث قال أحد المتحدثين باسم الحركة: “لم يدخل أيّ من تشكيلاتنا العسكرية ضمن هيئة تحرير الشام، واستقالة هاشم الشيخ أبو يوسف المهاجر جاءت بصفة شخصية وعضويتها معلقة مسبقاً”، مشيراً إلى أن تصريحات القيادي المنشق أبو جابر الشيخ حول انضمام الحركة للكيان الجديد لا علاقة لها بها ولم تصدر أية تصريحات من قبلها بهذا الخصوص.

في حين أكدت مصادر محلية أن عدة فصائل أخرى لم تنضم للكيان الجديد، بدأت بالتحضير للإعلان عن كيان عسكري موحد ومواز لـ هيئة تحرير الشام تحت مسمى “جبهة تحرير سوريا” وعلى رأسها فصائل “فيلق الشام، وأحرار الشام، وجيش العزة” دون تحديد موعد الإعلان عن الكيان الجديد.




telead

قد يعجبك ايضا