واشنطن تقلل من أهمية صاروخين أطلقتهما كوريا الشمالية

الاتحاد برس 

 

أكدّ مسؤولان في الإدارة الأميركية عملية إطلاق كوريا الشمالية لصواريخ قصيرة المدى نهاية الاسبوع الفائت، بعد أيام فقط من تهديد شقيقة كيم جونغ أون الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية لإجراء مناورات عسكرية مشتركة.

وقلل المسؤولان من أهمية التجارب الصاروخية، مشيرين إلى أنها غير مشمولة بقرارات مجلس الأمن الدولي التي تهدف إلى ردع كوريا الشمالية عن متابعة برنامج نووي.

كما علّق الرئيس الأمريكي “بايدن” قائلًا إن التجارب الصاروخية لم تكن استفزازًا. وأضاف “ليس هناك تجعد جديد فيما فعلوه”.

وتزامنت العملية مع تجاهل كوريا الشمالية للعروض المقدمة من إدارة الرئيس الأميركي “جو بايدن” لاستئناف المفاوضات.

وكان وزير الخارجية الأميركي “أنطوني بلينكين” قد ضغط الأسبوع الماضي على الصين لاستخدام “نفوذها الهائل” لإقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها النووي.

من جهته قال الجيش الكوري الجنوبي في بيان اليوم الأربعاء إنه رصد صاروخين يشتبه في أنهما أطلقتهما كوريا الشمالية صباح الأحد، وأضاف أن عمليات الإطلاق تمت قبالة الساحل الغربي لكوريا الشمالية وقالت إن كوريا الجنوبية تقوم بتحليلها.

قد يعجبك ايضا