واشنطن تُبدي قلقها من التطورات الأخيرة في تونس

الاتحاد برس

 

أبدت الولايات المتحدة الأميركية اليوم الاثنين قلقها بشأن التطورات الأخيرة التي شهدها الساحة التونسية، داعيةً الأطراف التونسية إلى “الهدوء”.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض(جين بساكي) أن “الولايات المتحدة لم تحدد بعد ما إذا كان الوضع في تونس يعد انقلابًا”، مضيفةً أن واشنطن تتواصل على مستوى رفيع مع القادة التونسيين لمعرفة المزيد.

وفي وقت سابق من مساء يوم أمس الأحد أصدر الرئيس التونسي قرارات بإعفاء رئيس الوزراء “هشام المشيشي”، من منصبه، وتجميد عمل البرلمان لمدة 30 يومًا ورفع الحصانة عن النواب.

كما تولى الرئيس التونسي السلطة التنفيذية إلى حين تشكيل حكومة جديدة، لافتًا إلى أن “هذه الإجراءات كان يجب اتخاذها قبل أشهر”.

يُذكر أن منتقدوا هذه الإجراءات اعتبروا التحركات الأخيرة وقرارت الرئيس التونسي بمثابة انقلاب في تونس.

قد يعجبك ايضا