واشنطون بوست: عمليات قوات سورية الديمقراطية في محيط الرقة للضغط على داعش وليست للسيطرة على المدينة

واشنطون بوست: عمليات قوات سورية الديمقراطية في محيط الرقة للضغط على داعش وليست للسيطرة على المدينةواشنطون بوست: عمليات قوات سورية الديمقراطية في محيط الرقة للضغط على داعش وليست للسيطرة على المدينة

الاتحاد برس – خليل المصري

نشرت صحيفة واشنطن بوست * الأمريكية هذا اليوم تقريراً للصحفية “ليز سلاي” عرضت فيه التطورات الميدانية في سورية، والمعركة الجديدة التي أطلقتها قوات سورية الديموقراطية في محافظة الرقة، وقالت الكاتبة إن هذه المعركة تعتبر الأولى من نوعها في مهاجمة المعقل الرئيسي لداعش في سورية، مدينة الرقة والتي تعتبر عاصمته ولها أهمية رمزية بالنسبة للتنظيم، وتعرض الاتحاد برس هنا محتوى هذا التقرير باللغة العربية.

وقالت الكاتبة في تقريرها إن “أهداف المعركة تبدو محدودة نسبياً، ولكنها اختبار لهذه القوات التي تتلقى دعماً من الولايات المتحدة والتي تضم مقاتلين عرب وكرد من السكان المحليين في هذه المنطقة، إلى جانب وحدات حماية الشعب”، وذلك بدعم من التحالف الدولي بغارات جوية على معاقل داعش، وحسب البيان الصادر عن الجيش الأمريكي فإن العمليات تبدأ من منطقة تبعد ثلاثين ميلاً شمال مدينة الرقة.

بدوره قال المتحدث باسم الجيش الأمريكي، ستيف وارن، إن المعركة “تهدف للسيطرة على المساحات الصحراوية شمال المدينة”، وأضاف إن هذه “المعركة من شأنها الضغط على داعش في سورية والعراق”، وتابع “بالتأكيد لن تتم السيطرة على مدينة الرقة في هذا الهجوم، ولكنه ضغط مباشر عليها، وسيضطر معه داعش للتقهقر” وفق ما ورد في التقرير الذي تعرض الاتحاد برس محتواه هنا باللغة العربية..

وسيطر داعش على الرقة في وقت سابق عام 2013 وتعتبر أولى المدن الكبرى التي سقطت بقبضة التنظيم، وتحولت إلى مركز لعمليا التنظيم، حسب تقرير الصحيفة الأمريكية، وألقت طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة منشورات على المدينة الأسبوع الماضي دعت فيها المدنيين إلى مغادرة الرقة، ورفع داعش خظر المغادرة عن المدنيين القاطنين في الرقة والذي استمر لأشهر، ما أدى لنزوح الآلاف وفق شهود سكان محليين، وتنقل الصحيفة عن أحد أهالي الرقة فضّل عدم الكشف عن هويته، خوفاً على سلامة عائلته المقيمة في تركيا إن “الشعب في الرقة نصفين الأول فضّل النزوح والنجاة والآخر ما زال خائفاً”.

وتنقل الصحيفة عن الناشط في مجموعة “عين على المدينة”،أحمد مهيدي، القول إن التسجيل الذي نشر للعدناني يوم السبت أثار شكوكاً في أن داعش قد يخسر السيطرة على الرقة، بدوره قال المتحدث باسم الجيش الأمريكي في العراق إن داعش نقل العوائل والعناصر غير الفاعلين من الرقة، وتتزامن هذه المعركة مع أخرى تخوضها القوات العراقية والميليشيات المسلحة ضد داعش في مدينة الفلوجة.

وأشارت الكاتبة في تقريرها إلى أن السبب في بقاء معركة الرقة بطور التجميد طوال الفترة الماضية، هو “المشاحنات السياسية بين العرب والكُرد في المنطقة التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب”، ودخلت الولايات المتحدة على الخط في شهر أيلول الماضي عندما سعت لرئب هذا الصدع بتشكيل “قوات سورية الديموقراطية” التي تضم مقاتلين عرب، إلا أن مساعي تجنيد من أبناء العشائر العربية لم تتكلل بالنجاح بسبب الخلافات وعدم الثقة، حسب ما ذكرت الكاتبة “ليز سلاي” في تقريرها، الذي اطلعت عليه الاتحاد برس وتعرض هنا محتواه باللغة العربية.


_________________________________________

* العنوان في المصدر: هجوم بدعم من الولايات المتحدة يستهدف معقل داعش في سورية وعاصمته
U.S.-backed offensive in Syria targets Islamic State’s self-proclaimed capital
The Washington Post – Liz Sly

قد يعجبك ايضا