وثائق فنسن … بنك أكتيف التركي سهّل تحويل الأموال لطالبان وصناعة الأفلام الإباحية

الاتحاد برس

 

سلّطت ملفات FinCEN ، وهي عدد من الوثائق السرية المسربة من وزارة الخزانة الأمريكية، الضوء على الدور المركزي لبنك أكتيف التركي في تسهيل المعاملات المالية المشبوهة.

ذكر موقع دويتشه فيله يوم الاثنين ، بأنه وفقًا للوثائق، فإنّ بنك أكتيف، المملوك لأحمد جاليك،  الحليف التجاري المقرب للرئيس رجب طيب أردوغان، يشتبه في قيامه بغسيل الأموال على نطاق واسع “لشبكة عملاء تشمل مزود الخدمة المالية الألماني المليء بالفضائح وشخصيات مشبوهة بالإباحية.

وقال الموقع،  إن وزير المالية الحالي بيرات البيرق ووزير الطاقة سابقا، صهر أردوغان، كان الرئيس التنفيذي للمجموعة الأم لأكتيفبنك ، جاليك القابضة، في الوقت الذي تم فيه إجراء العديد من “المعاملات المشبوهة”.

تم تسريب ملفات فينسن إلى BuzzFeed News وتم مشاركتها مع الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين (ICIJ)، و الملفات من شبكة إنفاذ الجرائم المالية (FinCEN) ، هي مكتب تابع لوزارة الخزانة الأمريكية يقوم بجمع وتحليل المعلومات حول المعاملات المالية من أجل مكافحة غسيل الأموال المحلي والدولي وتمويل الإرهاب والجرائم المالية الأخرى.

في غضون ذلك ، كان أكتيف بنك يساعد بنك Wirecard الألماني الذي “أجرى صفقة جيدة مع عملاء من الصناعات الإباحية والمقامرة”، بما في ذلك MindGeek، أصحاب Pornhub و Youporn ، حسب دوتش فيليه نفسها.

وقال البنك الألماني “أجرى ما يصل إلى 12” صفقة مشبوهة “تزيد قيمتها عن 110 آلاف دولار (93 ألف يورو) من خلال حسابه في أكتيف بنك بين مايو ويوليو 2014”.

وسلطت الأضواء أيضا على عمليات بنك أكتيف في أفغانستان، مع 561 “تحويل مشبوه” بقيمة 35.3 مليون دولار من حسابات أفغانية. وقالت DW إن التحويلات تشير إلى غسل أموال لأنه لا توجد معلومات عن الشركات ، مما يثير تساؤلات حول إمكانية كونها شركات وهمية.

قد يعجبك ايضا