وزير الصحة الإيرانية : إحصائيات الصين عن فيروس كورونا کانت مزحة مريرة 

الاتحاد برس

أعرب المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية “كيانووش جهانبور”، عن ندمه على اعتماد بيانات الصين بشأن كورونا، واصفًا عديدًا منها بأنها “غير صحيحة”.

وقال جهانبور إن النتائج التي توصلت إليها إيران أظهرت أن بيانات الصين التي تفيد بأن “إنفلونزا نوع A” أخطر من کورونا “كانت خلافًا للحقيقة، ومزحة مريرة مع العالم کله” فيما يتعلق بتقديم إحصاءات ومعلومات حول كورونا.

وقد ذكر المسؤولون في النظام الإيراني، ومن ضمنهم الرئيس الإيراني حسن روحاني، مرارًا وتكرارًا، أن فيروس کورونا يشبه فيروس الإنفولانزا وأضعف وأقل فتكًا، معتمدين على البيانات الصينية. 

وهو الأمر الذي أکد “جهانبور”، المتحدث باسم وزارة الصحة، حالیًا عدم صحته، قائلًا إن “نتائجنا في إيران تُظهر خلاف ذلك”.

وأشار جهانبور إلى أن “مصطلح الوباء يستخدم عندما يصاب واحد بالمئة من السكان بالفيروس، وقال إن وباء كورونا لم يحدث في اليابان أو كوريا الجنوبية أو حتى إيران”.

واستدرك: “لكن الوضع مختلف في الصين، ووهان جرَّبت الوباء”، مضيفًا: “يبدو أن إحصاءات الصين کانت مزحة مريرة”.

من جانبه، قال تشانغ هوا، سفير الصين في طهران، ردًا على تصريحات جهانبور،إن وزارة الصحة الصينية تعقد مؤتمرًا صحفيًا كل يوم. ونصح على صفحته بـ”تويتر”، جهانبور بأنه “من أجل الوصول إلى نتيجة، من الأفضل متابعة المؤتمر الصحفي لمسؤولي وزارة الصحة بعناية”.

تعد الصين حاليًا أكبر شريك تجاري لإيران، ويمنح المسؤولون في إيران امتيازات خاصة للصين، من أجل تعزيز السياسة الخارجية للبلاد. وکان عدد من أعضاء البرلمان الإيراني وصفوا الرحلات الجوية المتكررة لشركة ماهان بين الصين وطهران بأنها سبب وصول فيروس كورونا وانتشاره في إيران.

قد يعجبك ايضا