وزير في حكومة بافاريا بجمهورية ألمانيا الاتحادية يطالب النمسا بضبط حدودها

0,,18722755_303,00وجه وزير الداخلية في حكومة مقاطعة بافاريا، إحدى مقاطعات ألمانية الحدودية مع النمسا، نقداً حاداً لأداء الحكومة النمساوية مع أزمة اللاجئين، وطالب بضرورة ضبط الحدود من الجانب النمساوي، واحترام الاتفاقيات والقوانين الناظمة لحركة اللاجئين ضمن دول الاتحاد الأوروبي.

وقال إن اللاجئين السياسيين أو المضطهدون دينياً الذين يصلون إلى ألمانيا، لا تتجاوز نسبتهم الـ2% من إجمالي طالبي اللجوء، وأضاف “بالطبع مستعدون لمساعدة السوريين كونهم فروا من الحرب والموت والدمار”؛ وأشارت تقارير ألمانية رسمية في وقت سابق إن نسبة كبيرة من طالبي اللجوء يدعون أنهم سوريون.

وكان رئيس وزراء مقاطعة “بافاريا” هدد بإعادة اللاجئين الذين يعبرون الحدود الألمانية – النمساوية، إلى النمسا، وطالب الحكومة الاتحادية الألمانية بوضع حد لتدفق الأعداد الكبيرة للاجئين، وقال وزير الداخلية البافاري إن النمسا بإمكانها إعادة اللاجئين إلى الدول التي أتوا منها، أو الاحتفاظ بهم، منتقداً نقلهم بحافلات عسكرية إلى الحدود الألمانية.

قد يعجبك ايضا