وسائل الإعلام الروسية تلوم النظام السوري على إسقاط المروحية وفشل حصار الأحياء الشرقية لحلب

وسائل الإعلام الروسية تلوم النظام السوري على إسقاط المروحية وفشل حصار الأحياء الشرقية لحلبوسائل الإعلام الروسية تلوم النظام السوري على إسقاط المروحية وفشل حصار الأحياء الشرقية لحلب

الاتحاد برس:

تناولت وسائل الإعلام الروسية الأحداث الميدانية في سورية عموماً، وفي الشمال السوري خصوصاً بتفاصيل دقيقة لانخراط قوات بلادها فعلياً في هذه المساحة من الأرض السورية، وذلك بعد سيطرة قوات النظام والميليشيات الموالية لها على طريق الكاستيلو وحيي بني زيد والليرمون شمال حلب، وهجوم فصائل المعارضة وجيش الفتح جنوب المدينة لكسر الحصار عن الأحياء الشرقية، وإسقاط مروحية لسلاح الجو الروسي في محافظة إدلب.




وحملّت إحدى الصحف الروسية، النظام السوري مسؤولية إسقاط المروحية الروسية قرب سراقب في محافظة إدلب، وشددت المصادر على “الطبيعة الإنسانية لمهمة تلك الطائرة”، وذكرت أن من بين طاقم المروحية الذي قتل أفراده بالكامل، كان هناك مترجمة تتقن اللغتين العربية والروسية، ورجحت المصادر قيام هذه الطائرة بمهمة إجراء مفاوضات مع فصائل المعارضة في الأحياء الشرقية لمدينة حلب، إضافة لما ذكرته الإدارة الروسية عن مهمة توزيع مساعدات في مدينة حلب.

وعن التطورات الميدانية قالت مصادر إعلامية روسية، إن قوات النظام والميليشيات الموالية لها لم تستغل كما يجب الدعم الروسي لها، فلم يكن الطوق المفروض على الأحياء الشرقية لمدينة حلب، متيناً كما يجب حتى يستمر الحصار، فكانت بعض النقاط أقل تحصينا من نقاط أخرى، وهو ما استغلته المعارضة السورية والفصائل الإسلامية في هجومها الأخير على المناطق الجنوبية لمدينة حلب، واقترابها لمسافة لا تزيد عن بضع مئات من الأمتار، قبل تمكنها من إنهاء حالة الحصار المفروضة على أحياء حلب الشرقية.

قد يعجبك ايضا