وسط موجة احتجاجات كبيرة.. مُتقاعدوا إيران ينتفضون

الاتحاد برس

 

أكّدت وسائل إعلام إيرانية أن المتقاعدين من منظمة التأمين الاجتماعي في العاصمة طهران وعدد من المدن الأخرى، احتشدوا للاحتجاج على تدني الرواتب وعدم تلبية مطالبهم، وذلك تزامنًا مع زيادة أعداد الاحتجاجات المعيشية من مختلف الشرائح في المجتمع الإيراني.

وتجمّعَ عدد من المتقاعدين من منظمة الضمان الاجتماعي أمام مبنى المنظمة المذكورة في طهران وطالبوا بزيادة رواتبهم والتنفيذ الدقيق للمادة 96 من قانون الضمان الاجتماعي، كما تم نشر صور على وسائل التواصل الاجتماعي من تجمعات مماثلة في أصفهان وأراك وخرم آباد وكرمانشاه. “إيران انترنشنال”

وطالبَ المحتجون بزيادة الرواتب، بحيث تكون متساوية مع رواتب المتقاعدين الحكوميين والعسكريين، بالإضافة إلى توفير خدمات طبية مجانية وكافية، وزيادة خدمات الرفاهية واحترام كرامتهم.

في السياق ذاته، وردت تقارير تفيد باندلاع تظاهرات في المنظمات الدولية والصناعية الإيرانية، احتجاجًا على أوضاع التوظيف وسوء الأحوال المعيشية وتأخر الرواتب.

وقبل أمس الثلاثاء، تجمّع أيضًا العديد من المساهمين الخاسرين في سوق البورصة الإيرانية، أمام مبنى البورصة وبناء على مقاطع الفيديو المنتشرة، فقد رفع المحتجون شعارات منددة، منها: “في ذكرى الثورة، موائدنا خاوية”، و”الموت لروحاني”.

إضافة ذلك، نظم المعلمون المتعاقدون مع وزارة التربية والتعليم، وعمال مصنع ياسوج للسكر، والمستثمرون في مشروع “بديده شانديز” في مشهد، والعاملون والمتقاعدون من شركة هما للطيران، وعمال محطة أرومية للطاقة، احتجاجات على أوضاعم المعيشية وعدم تحقيق مطالبهم.

يُذكر أن الموجة الجديدة من الاحتجاجات المعيشية، والتي تزامنت مع القيود المفروضة للحد من تفشي فيروس كورونا، كانت قد تكررت عدة مرات خلال الأسابيع الأخيرة في العديد من مراكز المحافظات الإيرانية.

مصدر ايران انترنشنال
قد يعجبك ايضا