وفاة العماد شفيق فياض “يد حافظ الأسد الضاربة”

49

توفي مساء الخميس الضابط الأكثر بطشاً في جيش الأسد العماد السابق “شفيق فياض”، بعد معاناة مع المرض، وأفادت تقارير إعلامية أن العماد شفيق فياض يعتبر يد الأسد الأب الضاربة، في قطاعات الجيش.

حيث يعتبر “فياض” الضابط الأشهر باستخدام القوة المفرطة، والمدافع الحماسي عن حافظ الأسد، وهو الرجل الذي قصف مدينة حلب أول ثمانينيات القرن الماضي، بعد أن ثارت ضد حكم “حافظ الأسد”. ويحكى أنه وقف على برج الدبابة قائلا لأهل حلب الثائرين: “لو قتل منكم كل يوم، ألف شخص، فلن أهتم!” ثم أمر بصب حممه عليها، ودكّها دكّا، بحسب ما أورد موقع “العربية نت”.

كان العماد شفيق فياض، يد الأسد الضاربة في قطاعات الجيش، وكان لديه صلاحيات مفتوحة في كل مايتعلق بتعيين الضباط وتنقلاتهم وتغيير صفتهم ورتبهم. وكان مقربا من الأسد الأب وكان بإمكانه تعيين محافظين وإقالتهم، وتعيين وزراء وإقالتهم، وله رأي برؤساء الحكومات، ويتدخل بقوانين الاستثمار بما يضمن له تدخلا مضمون الريع!

تنقل فياض بين عدة مناصب عسكرية في جيش النظام أولها كقائد للفرقة الأولى، ثم قائد للفرقة الثالثة، ثم تم تعينه نائبا لوزير الدفاع. هذا فضلا عن قرابتة مع آل الأسد عن طريق زوجتة ليلى “أم علاء” كان لها يد طولى في كثير من الأمور المتعلقة بتنقلات الضباط.

قد يعجبك ايضا