وفاة امرأة وأكثر من عشرة مصابين مدنيين في قصف تركي على ريف الحسكة

الاتحاد برس

فقد شخص مدني على الأقل حياته وأصيب أكثر من عشرة آخرين، مساء أمس الثلاثاء، في قصف تركي عنيف بالقذائف على بلدة زركان (أبو راسين) شمال الحسكة شمال شرقي سوريا.

وقالت مصادر محلية في البلدة إن ندوى النفيخ (45 عاماً) فقدت حياتها في القصف التركي، وإن أكثر من عشرة مصابين مدنيين تم نقلهم لمشافي الدرباسية وعامودا والحسكة.

وقال مصدر طبي في الحسكة وفق نورث برس هناك إن ما بين 10 و15 مصاباً وصل بعضهم إلى مشافي المدينة، “وسينقل آخرون من الدرباسية وعامودا أيضاً إلى الحسكة”.

وأضافت أن عائلات في البلدة لم تتمكن من مغادرتها بسبب كثافة سقوط القذائف التي تطلقها القوات التركية والفصائل الموالية لها على البلدة وريفها.

ونقل مصدر عسكري في قوات سوريا الديمقراطية إن القصف شمل خمس قرى تتبع البلدة هي باب الخير وباب الفرج وتل الورد والربيعات وشور.

وقال إن حوالي 50 قذيفة مدفعية وهاون سقطت على البلدة وحدها، ما تسبب بالإضافة للخسائر البشرية لأضرار مادية كبيرة.

ومنذ نحو عشرة أيام، صعدت القوات التركية والفصائل الموالية لها قصفها على بلدتي تل تمر وزركان شمال مدينة الحسكة، مستهدفة قرى مأهولة ومرافق حيوية في المنطقة.

وصباح الثلاثاء، تسبب القصف الذي طال قريتي الدردارة وتل شنان ومحيط محطة تحويل الكهرباء الواقعة بالقرب من القاعدة الروسية شمال تل تمر بانقطاع الكهرباء عن 23 قرية.

قد يعجبك ايضا