يحدث في حلب النظام.. نشتري الكلى وبأسعار جيدة

يحدث في حلب النظام.. نشتري الكلى وبأسعار جيدةيحدث في حلب النظام.. نشتري الكلى وبأسعار جيدة

الاتحاد برس – خاص

بات الحديث عن بيع الأعضاء البشرية في مناطق النظام سيطرة النظام في سوريا حديثاً عابراً كأي حديث عن شراء سيارة أو استملاك منزل أو غيرها، وذلك في ظل الانفلات الأمني وغياب المحاسب وتحول مناطق سيطرة قوات النظام إلى “حارة كل مين إيدو الو”، والشعب هو الضحية كالعادة.

تجارة الأعضاء بشكل علني ليست هي المفاجأة، بل العروض التي بدأ يروج لها بعض الأطباء المتنفذين ومن أصحاب الدعم السياسي والعسكري في مدينة حلب، على أبناء الشعب الحلبي وبخاصة الفقراء منهم، حيث أكدت مصادر ميدانية، إن بعض الأطباء وخاصة أخصائيي “الجراحة الداخلية” بدأوا يتعمدون سؤال المريض عن حاله، متذرعين بوجوب مساعدة الفقراء وتقديم الدواء لهم مجاناً، الذي في الغالب يكون عبارة عن نماذج طبية أو أدوية تمت سرقتها من المستشفيات الحكومية، ويتم تحديد جلسة ثانية لهم للاطمئنان على وضعهم الصحي، حيث يقوم الطبيب بتقديم عرض لمريضه لبيع إحدى كليتيه، لقاء مبلغ قدره مليون ليرة سورية، مستغلاً فقر المريض وحاجته ويمنحه وقتاً للتفكير، يتخلله اتصالات يجريها الطبيب بمريضه من اجل إقناعه.

ونشرت “الاتحاد برس” في وقت سابق، قائمة بأسماء عصابة تقوم بسرقة أعضاء المرضى وبعض أنسجتهم في مشفى 601 “دمشق”، وبيعها في السوق السوداء لقاء مبالغ باهظة.

اقرأ أيضاً: بالأسماء: عصابة بيع الأعضاء البشرية في مشفى 601 بدمشق

قد يعجبك ايضا