يوم دموي: مئة وعشرون قتيلاً لقوات النظام خلال محاولات يائسة لاسترجاع ما خسرته في حلب

يوم دموي: مئة وعشرون قتيلاً لقوات النظام خلال محاولات يائسة لاسترجاع ما خسرته في حلبيوم دموي: مئة وعشرون قتيلاً لقوات النظام خلال محاولات يائسة لاسترجاع ما خسرته في حلب

الاتحاد برس:

تكبدت قوات النظام اليوم الأربعاء، أكثر من 100 قتيل في صفوف عناصرها، خلال محاولات جديدة فاشلة ويائسة، لاسترجاع ما خسرته خلال اكثر من اسبوع من المعارك مع قوات المعارضة في المناطق الجنوبية والجنوبية الغربية من حلب، والتي تمكنت قوات المعارضة بدعم من فصائل “جيش الفتح” من كسر حصارها على الاحياء الشرقية من مدينة حلب عبر السيطرة على حي “الراموسة” ومجمع الكليات العسكرية، في يوم وصفه مراقبون بـ “الدموي”.




واستطاعت قوات المعارضة صد أكثر من 9 هجمات لقوات النظام على عدة محاور، خلال مدة لا تتجاوز الـ 24 ساعة، حيث استطاعت قوات المعارضة صد الهجوم على محاور “الفنية الجوية، والراموسة، وسوق الجبس، ومشروع الـ 1070، وتلة المحروقات، وبلدة العامرية، ومعمل الاسمنت، ومنطقة الكراجات”، حيث دارت معارك عنيفة بين الطرفين، أسفرت عن مقتل 120 عنصراً من قوات النظام وميليشياته بينهم ضباط في الوحدات الخاصة والحرس الجمهوري وحزب الله وقوات النمر التابعة لسهيل الحسن، بالإضافة لعشرات العناصر من الميليشيات الإيرانية والشيعية، وأحبطت جميع الهجمات على المنطقة.

وكانت قوات المعارضة قد تمكنت بتاريخ الـ 6 من شهر “آب/أغسطس” الجاري، من كسر حصار قوات النظام على الاحياء الشرقية من مدينة حلب، بدعم من فصائل “جيش الفتح”.

قد يعجبك ايضا